الأمراض

ما هو مرض أبو دغيم؟



مرض أبو دغيم قد يكون لفظ غريب على مسامعنا، وذلك بسبب قلة عدد الإصابات به، ولكن ما هو مرض أبو دغيم؟ وما أعراضه؟ وهل له مضاعفات؟ وكيفية الوقاية منه، للإجابة على كل هذه الأسئلة وأكثر تابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال.

ما هو مرض أبو دغيم؟

مرض أبو دغيم أو كما يعرف بالنكاف، هو عدوى فيروسية تستهدف الغدد اللعابية وتؤدي إلى تورمها وانتفاخها بشكل ملحوظ، وهو مرض شديد العدوى وسريع الانتشار، وهو أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس إلى تسع سنوات، ولكن غالبًا ما يصبح الشخص محصنًا ضد المرض بعد إصابته الأولى به.

أسباب مرض أبو دغيم

السبب المباشر في الإصابة بمرض النكاف هو الإصابة بفيروس النكاف الذي ينتقل من شخص لآخر عبر الاتصال الجسدي المباشر، وينتقل الفيروس من خلال الآتي:

  • لعاب الشخص المصاب.
  • إفراز الجهاز التنفسي للشخص المصاب: مثل العطس أو السعال.
  • الإفرازات الأنفية.
  • استخدام الأدوات الشخصية للشخص المصاب، مثل الملاعق.
  • التقبيل.

أعراض مرض أبو دغيم

قد لا تظهر أي أعراض على المريض في بداية الإصابة، ولكنها تظهر بعد الإصابة بحوالي 2 إلى 3 أسابيع، وهي كالآتي:

  • تورم ملحوظ في الغدد اللعابية في منطقة الرقبة والخدود.
  • الشعور بألم في جانبي الوجه في موضع تورم الغدد اللعابية.
  • الشعور بصداع وآلام في الرأس.
  • فقدان الشهية.
  • حمى.
  • ضعف وتعب عام.
  • الشعور بآلام عامة في كافة أجزاء الجسم وخاصة في المفاصل.
  • ألم وصعوبات أثناء المضغ والبلع.
  • جفاف الفم.

كيف يتم تشخيص مرض أبو دغيم؟

يقوم الطبيب المختص بتشخيص المرض من خلال:

  • الفحص السريري للمريض.
  • عمل تحاليل الدم.
  • فحص مناعة الجسم.
  • فحص مختص بفيروس النكاف.

علاج مرض أبو دغيم

يتكفل جهاز المناعة في الجسم بصد مرض أبو دغيم، وغالبًا ما يشفى المريض وتختفي أعراض المرض خلال أسبوعين، لذلك فإن أهم العلاجات لمرض النكاف هي العلاجات المنزلية، ومنها:

  • أخذ قسط كافي من الراحة المنزلية.
  • عمل كمادات باردة على مناطق التورم والانتفاخ.
  • شرب الكثير من السوائل، وخصوصًا الماء، لمنع حدوث الجفاف بالجسم.
  • تناول أطعمة سهلة البلع مثل الزبادي والبطاطا.
  • تجنب تناول الأطعمة والسوائل الحمضية، لأنها تحفز إنتاج اللعاب مما يزيد من تفاقم المشكلة.
  • استخدام مسكنات الألم عند اللزوم.

ملحوظة: مرض أبو دغيم هو مرض فيروسي، لذلك لا يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاجه لأنها تقتل البكتيريا وليس الفيروسات.

هل يمكن الوقاية من مرض أبو دغيم؟

نعم يمكن الوقاية من الإصابة به عن طريق:

  • أخذ التطعيم ضد مرض أبو دغيم، وهو أفضل التحصينات والعلا٠ات لهذا المرض.
  • غسل اليدين جيدا بالماء والصابون.
  • تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال.
  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية.

مضاعفات مرض أبو دغيم

قد تحدث بعض المضاعفات في حال لم يتم السيطرة على المرض في الوقت المناسب، وقد تكون تلك المضاعفات مهددة للحياة في بعض الأحيان، لذلك ينبغي استشارة الطبيب المختص بمجرد ظهور الأعراض، وإليك أهم المضاعفات:

  • حدوث التهاب في الخصية.
  • التهاب السحايا.
  • زيادة فرص الإجهاض لدى الحامل، خاصة إذا أصيبت المرأة في بداية حملها.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب الدماغ، وحدوث بعض المشاكل العصبية الأخرى.
  • فقدان السمع.

قالوا قديمًا “الوقاية خير من العلاج” لذلك حافظ عزيزي القارئ على صحتك بقدر الإمكان واتبع الإرشادات الصحية لتنعم بحياة صحية بدون ألم.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.