الأمراض

ألم تحت الإبط قبل الدورة



أخبرتني صديقتي أنها تعاني كل شهر الم تحت الإبط قبل الدورة ، كما أنها تلاحظ تورم طفيف في العقد الليمفاوية تحت الإبط عادةً ما يُصاحبه ألم في الثدي؛ لكن ما علاقة كل هذا بالدورة الشهرية؟ وهل هذا طبيعيًا أم لا؟ وما أسباب هذه الآلام؟!!

الم تحت الابط قبل الدوره

في البداية قد تشعر بعض السيدات بالخوف تجاه ألم تحت الإبط لكن الأمر قد يكون بسبب ألم في العضلات، أو عدوى، أو الدورة الشهرية.

إن حدوث ألم تحت الإبط طبيعيًا جدًا قبل أو أثناء الدورة الشهرية؛ عادةً ما يكون نتيجة عدة أسباب.

اسباب الم تحت الابط

يوجد عدة أسباب لهذا الألم أهمها:

النسيج الثدي الإبطي

عادةً ما يرتبط الم تحت الابط بألم في الثدي؛ نتيجة الترابط بين أنسجة الإبط والثدي.

إذ يحتوي الجلد الموجود في منطقة الإبط على عدة طبقات، وتوجد داخل هذه الطبقات بصيلات الشعر، والغدد العرقية، والدهون، والنسيج الضام، وأكثر من ذلك.

يُعرف النسيج الذي يربط بين الإبط والثدي باسم ذيل الثدي الإبطي، فهو يمتد حتى منطقة الإبط.

عندما تبدأ الدورة الشهرية، يبدأ الثدي، والأنسجة المحيطة بالثدي في الانتفاخ والتحسس، ومن ثم يبدأ النسيج الإبطي أيضًا في الانتفاخ؛ مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالألم.

يمكن أن يحدث هذا أيضًا أثناء الحمل، وعندها تخضع أنسجة الجلد لنفس التفاعل.

تغيير الهرمونات

تلعب أيضًا الهرمونات دورًا مهمًا في حدوث الم تحت الابط قبل الدوره ، فمن المعروف أن الدورة الشهرية ينتج عنها تغيير في هرمونات الجسم؛ وهو ما ينتج عنه ألم تحت الإبط، وألم الثدي.

فعند وجود أي نوع من التغيير الهرموني في جسم المرأة، على الفور يعمل الجهاز اللمفاوي، وتتضخم الغدد الليمفاوية، وعندما تتضخم الغدد الليمفاوية؛ تصبح المنطقة المتورمة أكثر حساسية وألم.

هذا هو السبب في أن بعض النساء يعانين من حساسية شديدة في صدورهن، بينما تعاني أخريات من حساسية خفيفة تجاه أي شيء آخر على الإطلاق.

متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

تشعر كثير من النساء بتغيرات جسدية قبل الدورة الشهرية وهو أمر طبيعي جدًا، ومن هذه التغيرات: ألم تحت الإبط والثدي، الإجهاد والتوتر، ارتفاع درجة الحرارة، زيادة الوزن، خمول الجسم،… وغيرها.

علاج ألم تحت الإبط

في الواقع يعد ألم تحت الإبط قبل أو أثناء الدورة قصير الأمد، فهو لا يتطلب علاج بأي حال ولكن هناك بعض الأشياء التي تساعد على تقليله، مثل:

  • تجنب إرتداء حمالات الصدر.
  • الإبتعاد عن التوتر والإجهاد.
  • تدليك منطقة الألم برفق.
  • عمل كمادات مياه دافئة.

متى يجب استشارة الطبيب

كذلك يجب استشارة الطبيب فورًا إذا حدث ما يلي:

  • استمرار الألم بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  • وجود ورم مؤلم تحت الإبط أو في الثدي.
  • حدوث طفح جلدي أو أي أمراض جلدية أخرى.

الخلاصة

تعاني كثير من السيدات الم تحت الابط قبل الدوره ، بالإضافة إلى كثير من التغيرات الجسدية الأخرى؛ فهو أمر طبيعي جدًا ولا يتطلب علاج وينتهي بمجرد إنتهاء الدورة الشهرية.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
How Your Menstrual Cycle Causes Armpit PainCauses of Armpit Pain


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.