الأمراض

ما هو برد المعدة؟ الأعراض والأسباب وأهم طرق الوقاية



لا أنسى ذلك اليوم الذي استيقظت فيه على ألم شديد في معدتي، وشعرت أيضًا بقشعريرة في جسمي وغثيان؛ وعند ذهابي إلى المستشفى والكشف علىّ أخبرني الطبيب بإصابتي ببرد في المعدة، فتساءلت ما هو برد المعدة ؟

ما هو برد المعدة ؟

غالبًا ما يُخطئ الناس في التفرقة بين ما هو برد المعدة والإنفلونزا؛ فهو عبارة عن اضطراب المعدة والأمعاء وتهيجها.

يُصيب برد المعدة أو ما يُعرف طبيًا باسم التهاب المعدة والأمعاء الأشخاص في مختلف الأعمار في أي وقت ولكن يزداد معدل الإصابات في فصل الشتاء ، يحدث نتيجة عدة أسباب نذكرها فيما يلي، وتتشابه أعراضه مع أعراض النزلات المعوية.

عادةً ما تزداد الأعراض ليلًا؛ نتيجة زيادة نشاط الجهاز المناعي وإطلاقه مواد كيميائية لمواجهة العدوى وهذا ما يُزيد الالتهاب أثناء محاربة العدوى.

أعراض برد المعدة

عادةً ما تتمثل أعراض برد المعدة في الآتي:

  • تقلصات في البطن أو الجنب.
  • ألم المعدة.
  • حمى.
  • غثيان.
  • قئ.
  • إسهال.

قد تزداد حدة الأعراض في بعض الحالات، مثل: كبار السن والأطفال والحوامل.

كذلك يفقد الجسم كثير من السوائل إذا لم يُعالج الإسهال والقئ، وبالتالي يحدث جفاف، فهو يُشكل تهديدًا على الصحة إذا صاحبه بعض الأعراض الآتية:

  • العطش الشديد.
  • عيون غائرة.
  • الدوار.
  • جفاف الفم.
  • فقد مرونة الجلد.
  • قلة الدموع.
  • قلة عدد مرات التبول.

علاوة على ذلك فمن الممكن تجنب حدوث هذه الأعراض بشرب كثير من السوائل، والحد من تناول الأطعمة الدسمة.

فيجب العودة إلى تناول الطعام تدريجيًا والبدء بالوجبات الخفيفة مثل الموز والتفاح والبطاطس مدة 24 ساعة، ثم بعد ذلك تستطيع العودة إلى نظامك الغذائي المعتاد.

متى يجب زيارة الطبيب؟

عليك الرجوع فورًا إلى الطبيب إذا شعرت بأعراض برد المعدة وشككت في حدوث جفاف بالإضافة إلى الأعراض التالية:

  • إسهال دموي ووجود دم في القيء.
  • جفاف مصاحب للعطش الشديد وجفاف الفم مع قلة الدموع.
  • قئ مستمر لأكثر من 48 ساعة.
  • ارتفاع شديد في الحرارة.
  • ألم شديد في البطن وانتفاخها.
  • ألم في الجزء السفلي الأيمن من البطن.

من هم الأكثر عُرضه للإصابة ببرد المعدة؟

يُصيب برد المعدة الأشخاص في مختلف الأعمار، لكن هناك من هم أكثر عرضة:

  • الحوامل وكبار السن.
  • الأطفال الرضع.
  • التجمعات مثل أطفال الحضانة والجنود في المعسكرات.
  • مرضى ضعف المناعة.
  • الأشخاص الذين لا يأكلون جيدًا.

ما هي اسباب برد المعدة ؟

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة ببرد المعدة، مثل:

البكتيريا

بعض أنواع البكتيريا القولونية، مثل:

  • السالمونيلا (Salmonella).
  • الشيجيلا (Shigella).
  • E. coli.
  • Campylobacter.

الفيروسات

عادةً ما يكون سبب الإصابة ببرد المعدة في معظم الحالات هو الفيروسات، مثل:

  • الفيروس الغدي (Adenovirus).
  • نوروفيروس (Norovirus).
  • نورووك (Norwalk-like virus).
  • النجمي (Astrovirus).
  • فيروس الروتا (Rotavirus).
  • فيروس كالسيف (Calicivirus).
  • الفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus).

تنتشر الفيروسات بسرعة بين أفراد العائلة، لذا يجب الإهتمام بالنظافة العامة والشخصية.

الطفيليات

تسبب بعض الطفيليات الإسهال الشديد والجفاف، مثل:

  • الجيارديا
  • الكريبتوسبوريديوم
  • E. histolytica

توجد الطفيليات غالبًا في المياه الملوثة، لذا يجب على المسافرين شرب المياه المعدنية المغلقة لتجنبها.

أسباب أخرى

وتشمل الأطعمة الملوثة المحتوية على الجراثيم والمواد الكيميائية السامة وبعض الأدوية.

هل برد المعدة معدي؟

حقيقةً تنتشر عدوى برد المعدة بين الأشخاص بسهولة، إذ ينتقل من شخص لآخر عن طريق ملامسة جزيئات صغيرة غير مرئية من براز أو قئ شخص مصاب.

فقد تحدث الإصابة بالعدوى عند ملامسة الأسطح الملوثة بالجراثيم ومن ثم ملامسة الفم أو الطعام.

كيفية تشخيص برد المعدة

غالبًا ما يُشخص برد المعدة من الأعراض، لكن لاستبعاد أي أمراض أخرى يطلب الطبيب بعض الفحوصات مثل:

  1. فحص عينة البراز : بحثًا عن وجود أى بكتيريا أو فيروسات أو طفيليات مسببة للعدوى.
  2. المنظار الشرجي : يُدخل الطبيب أنبوب رفيع محتوية على كاميرا من فتحة الشرج إلى الأمعاء ومن ثم المعدة للبحث عن وجود التهابات في المعدة والأمعاء يستغرق 15 دقيقة ولا يحتاج إلى تخدير.

طرق الوقاية من برد المعدة

نتيجة تعدد أسباب الإصابة ببرد المعدة، فقد لا يُفيد التطعيم ضد الإنفلونزا والبرد في الوقاية منها.

فيجب على كل أم الاهتمام بجدول التطعيمات الرئيسية للطفل، بالإضافة إلى ذلك إعطاء الطفل تطعيم الروتا ، فمن الممكن أن تحمي هذه التطعيمات الأطفال من الإصابة بعدوى الروتا.

هناك عدة طرق للوقاية من الإصابة ببرد المعدة، وتشمل:

  • غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام.
  • تنظيف أسطح المطبخ والحمام بالمطهرات باستمرار.
  • تجنب تناول اللحوم النيئة والبيض والمحار.
  • بسترة اللبن جيدًا، وغسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل تناولها.
  • شرب المياه المعدنية المغلقة، والبعد عن شرب المياه الملوثة.
  • الاهتمام بالنظافة العامة والشخصية، خاصة نظافة المنزل.
  • غسل ملابس الشخص المصاب بالماء الساخن وتجفيفها عند درجة حرارة عالية.
  • عند الإصابة بالعدوى تجنب شرب الألبان مدة يومين لمنع تفاقم الإسهال.
  • شرب كثير من السوائل والمياه، وأخذ قسط من الراحة والنوم عند الشعور بالأعراض.

علاج برد المعدة

يتساءل كثير من الناس حول ما هو برد المعدة وهل يوجد علاج له؟ في الواقع لا يوجد علاج فعلي يُعالج برد المعدة، بالإضافة إلى ذلك قد لايُجدي نفعًا استخدام المضاد الحيوي لأن معظم الحالات نتيجة عدوى فيروسية.

لكن يصف الأطباء أدوية لعلاج الأعراض، مثل:

  • ايبوبروفين : يستخدم لعلاج الصداع والسخونية، ولكن يستخدم بحذر لأنه يسبب ألم المعدل ويُزيد الحمل على الكلى وهي مجهدة ومصابة فعليًا بالجفاف.
  • أسيتامينوفين : نتيجة قلة أثاره الجانبية، يوصي الأطباء باستخدامه عن ايبوبروفين في علاج الصداع والسخونية.
  • مضادات القيء  : للمساعدة في تخفيف الشعور بالغثيان، فقد يصف الأطباء بروميثازين أو اوندانسيترون أو ميتوكلوبراميد أو بروكلوربيرازين.
  • مضادات الإسهال ومحاليل معالجة الجفاف : لعلاج الإسهال ومنع فقد الجسم كثير من السوائل.

العلاج المنزلي لبرد المعدة

ويتضمن عدة أمور على الشخص المصاب فعلها للمساعدة في علاجه وأهمها:

  • أخذ قسط من الراحة والنوم.
  • شرب كمية كبيرة من المياه والسوائل لتجنب حدوث الجفاف.
  • تناول وجبات صغيرة وخفيفة تحتوى على العناصر اللازمة، مثل: شوربة الخضار والزبادي.
  • هناك بعض الأعشاب التي تساعد على تخفيف برد المعدة، مثل: الزنجبيل والبابونج والنعناع.

الخلاصة

برد المعدة هو عبارة عن اضطراب المعدة والأمعاء ويُعرف طبيًا باسم التهاب المعدة والأمعاء، إذ يحدث نتيجة عدة أسباب أهمها الفيروسات. ومن أهم طرق الوقاية غسل اليدين جيدًا وشرب كمية كبيرة من السوائل.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Stomach FluStomach Flu (Gastroenteritis)Causes and treatments of stomach flu


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.