أمراض عامة

هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل؟



عادة يتساءل النساء قبل موعد الدورة الشهرية عن علامات الحمل، ومنها هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل، تعتبر الإفرازات الخضراء غير طبيعية وعادة ما تشير إلى وجود عدوى خاصة عندما تكون مصحوبة برائحة كريهة.

وسوف نتعرف على أنواع الإفرازات وأسبابها وطرق علاجها.

افرازات المهبل

الإفرازات المهبلية

الإفرازات المهبلية الطبيعية، تكون شفافة عديمة اللون أو بيضاء وليس لها رائحة.

يُسبب الحمل تغيرات في الإفرازات المهبلية، والتي يمكن أن تختلف عن الطبيعي في اللون واللزوجة، غالبًا ما تكون زيادة الإفرازات المهبلية من أولى علامات الحمل.

يزداد معدل الإفرازات خلال فترة الحمل، لتقليل من خطر الإصابة بالتهابات المهبل والرحم، وتكون الإفرازات كثيرة في أخر أسابيع الحمل، حيث قد تحتوي على مخاط وردي، عادة ما يكون المخاط لزجًا وشبيهًا بالهلام، ويشير إلى أن الجسم يستعد للولادة.

بعض التغييرات في اللون طبيعية أيضًا، بينما قد يشير البعض الآخر إلى الإصابة أو مشكلة أخرى.

اللون هو أحد أكثر التغييرات الملحوظة التي يمكن أن تحدث، وقد تكون الافرازات لونها:

  • أبيض حليبي.
  • أبيض ومتكتل.
  • أخضر أو أصفر.
  • رمادي.
  • بنى.
  • أحمر قرمزي.
  • أحمر.

ما هي الإفرازات الخضراء؟

تختلف لون الافرازات وطبيعتها على حسب معادها من الدورة، فنجد الإفرازات باللون الأحمر القرمزي أو البني قبل الدورة الشهرية.

بينما نجد الافرازات صافية وبيضاء اللون كريمي أو أصفر باهت جداً خلال الفترة المتبقية من الدورة، و تبحث النساء عن هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل.

غالبًا ما تكون الإفرازات المهبلية الخضراء علامة على الإصابة، يحدث نتيجة وجود التهابات مهبلية، في بداية تكون على شكل إفرازات صفراء رفيعة، ثم تتطور إلى إفرازات خضراء مصفرة مع قوام أكثر سمكًا شبيهًا بالمخاط، وأخيراً إلى إفرازات زاهية أو خضراء ليمونية سميكة جدًا وعادة ما يكون لها رائحة كريهة.

أسباب الافرازات الخضراء

تعد العدوى هي السبب الأكثر شيوعًا للإفرازات الخضراء، هناك العديد من أنواع العدوى المختلفة التي يمكن أن تؤثر على المهبل وتؤدي إلى إفرازات غير طبيعية.

فيما يلي الأسباب الأكثر شيوعًا للإفرازات الخضراء من المهبل:

1 – ترايكوموناس (Trichomoniasis)

هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STI) يسببها طفيلي يسمى المشعرات المهبلية. وهو السبب الأكثر شيوعًا للإفرازات الخضراء، وهي حالة قابلة للعلاج للغاية.

نجد أن 30% فقط من المصابين، تظهر عليهم أعراض بينما الباقي بدون أعراض، قد يعاني الأشخاص المصابون ترايكوموناس من الأعراض التالية:

  1. إفرازات مهبلية يمكن أن تكون صفراء أو خضراء ذات رائحة كريهة.
  2. حرقان أو احمرار أو حكة في المهبل.
  3. آلام عند التبول.
  4. آلام عند الجماع.

2 – التهاب المهبل الجرثومي (Bacterial vaginosis)

التهاب المهبل البكتيري (BV) هو حالة ناتجة عن خلل في البكتيريا الجيدة والسيئة في المهبل. لا يعد من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وغالبًا ما يكون سبب العدوى هو زيادة عدد بكتيريا Gardnerella vaginialis والبكتيريا الأخرى.

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المهبل الجرثومي ما يلي:

  1. رائحة مهبلية كريهة الرائحة.
  2. حكة في المهبل.
  3. إفرازات رقيقة أو بيضاء أو رمادية أو صفراء أو خضراء.
  4. حرقان أثناء التبول.

هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل ؟

بالطبع لا، حيث لا يمكن أن تكون الإجابة على هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل بنعم، لأنها غير طبيعية و علامة غير صحية.

تعتبر الإفرازات الخضراء أثناء الحمل علامة على الحاجة الضرورية لزيارة الطبيب، حيث تشكل بعض أنواع العدوى التي تسبب إفرازات خضراء تهديدات للحمل والجنين.

على سبيل المثال، من المرجح أن يكون لدى الحوامل المصابات بداء تريكوموناس ولادات مبكرة، وأطفال ذوي وزن المواليد أقل من المتوسط.

لقد أوضحنا كل ما يتعلق بالإفرازات المهبلية، وهل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل، لكي يسهل على كل امرأة متابعة نفسها ومعرفة متى تلجأ لاستشارة الطبيب وطلب العلاج.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




المصدر
medicalnewstodayflo.healthhealthline


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *