الأمراض

ما الذي يحدث لمعدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة ؟



عادةً ما يلجأ كثير من الناس لاستخدام مضادات الحموضة لتخفيف آلام المعدة خاصةً بعد تناول الطعام.

كذلك يتساءلون عن آلية عمل مضاد الحموضة ودواعي استخدامها، لذا سنتعرف بالتفصيل في هذا المقال على كل ما يخص مضادات الحموضة.

ما الذي يحدث لمعدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة

تعمل مضادات الحموضة على معادلة حمض المعدة؛ لتخفيف الشعور بألم وحرقان في المعدة.

كذلك يُوجد منها عدة أنواع، وتكون الأسماء التجارية منها على هيئة أقراص، أو أدوية شراب، أو أقراص مضغ، أو فوار.

أما عن المادة الفعالة فيها تحتوي أي من المواد الآتية:

  • هيدركسيد الأمونيوم.
  • كربونات المغنسيوم.
  • ثلاثي سيليكون المغنسيوم.

تُدمج مضادات الحموضة مع مادة سيميثيكون (simethicone) التي تساعد على تقليل الغازات ( انتفاخ البطن).

كذلك يمكن دمجها مع مواد أخرى تُساعد على حماية بطانة المريء والمعدة من تأثير حمض المعدة عن طريق تكوين مادة هلامية تطفو فوق محتويات المعدة، مثل: ألجينات الصوديوم (sodium alginate)، حمض الألجينيك (alginic acid)؛ وهي متمثلة في أسماء تجارية كثيرة في السوق.

آلية عمل مضادات الحموضة

ما الذي يحدث لمعدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة ؟ حقيقةً تنتج المعدة حمضًا يساعد على هضم الطعام وقتل الجراثيم، كما يُعد هذا الحمض مادة آكلة ومدمرة؛ لذا يُنتج الجسم حاجزًا مخاطيًا طبيعيًا يحمي جدار المعدة من التآكل.

لكن في بعض الأشخاص يتدمر هذا الحاجز، الأمر الذي يسمح للحمض بتدمير خلايا جدار المعدة مسببًا قرحة معدة.

بالإضافة إلى ذلك قد يكون السبب اختلال في قفل صمام المعدة العلوي وبالتالي يحدث ارتجاع الحمض إلى المريء مسببًا التهاب المرئ.

هنا يأتي دور مضادات الحموضة في معادلة هذا الحمض، فهي عبارة مواد قلوية عكس حمض المعدة؛ إذ يحدث تفاعل تعادل الحمض والقاعدة.

وهذا التفاعل هو ما يُخفف الألم المصاحب للقرحة واحساس الحرقان.

ينتج عن تفاعلها مع حمض المعدة غازات تُسبب انتفاخ البطن، لذا يُدمج معها السيميثيكون لعلاج الانتفاخ.

اقرأ أيضا : أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة

دواعي استخدام مضادات الحموضة

تُعد مضادات الحموضة مهدئ موضعي سريع ومؤقت للجهاز الهضمي، إذ تساعد على:

  • تقليل أعراض ارتجاع المريء والمعدة الناتجين عن ارتجاع الحمض الذي يُسبب سعال جاف مستمر، صعوبة البلع، ارتجاع.
  • تقليل الأعراض الناتجة عن قرحة المعدة والإثنى عشر.
  • معادلة حمض المعدة لتقليل عسر الهضم، وانتفاخ البطن.

قديمًا قبل تطور الطب كانت تستخدم مضادات الحموضة في المساعدة على التئام قرحة المعدة والإثنى عشر، أما الآن فهناك عديد من الأدوية أكثر فاعلية في علاج القرحة، مثل: مثبطات مضخة البروتون (PPI)، ومضادات مستقبلات الهستامين (H2 blockers).

لاتحتاج إلى وصفة طبية لشراؤها من الصيدلية؛ إذ يمكن الحصول عليها في أي وقت.

الآثار الجانبية لمضادات الحموضة

كما ذكرنا سابقًا ما الذي يحدث لمعدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة، فإنه نادرًا ما يحدث آثار جانبية لاستخدام مضادات الحموضة، لكن قد تحدث بعض الآثار غير الشائعة، مثل:

  • إسهال عند استخدام مضادات الحموضة المحتوية على المغنسيوم.
  • تجشؤ.
  • إمساك عند استخدام مضادات الحموضة المحتوية على الألمونيوم.

قد تعمل مضادات الحموضة التي تحتوي على كل من المغنيسيوم والألمنيوم على موازنة هذه الآثار،وبالتالي تقليل أي آثار جانبية محتملة للإسهال أو الإمساك.

إذا كنت تتناول مضادات الحموضة ، فعليك تجنب تناولها في نفس الوقت الذي تتناول فيه أدوية أخرى؛ ذلك لأن مضادات الحموضة يمكن أن تؤثر في مدى امتصاص الأدوية الأخرى.

الخلاصة

ما الذي يحدث لمعدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة ؟ من الأسئلة الشائعة عن استخدام مضادات الحموضة، فهي عبارة عن مهدئ موضعي سريع وموقت للجهاز الهضمي وأعراض القرحة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Antacids


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.