الأدوية

كيفية أخذ حقن سم النحل؟



يُستخدم سم النحل في علاج بعض الأمراض، حيث يتم تلقيه من خلال حقن، لكن تختلف طريقة تلقي هذه الحقنة وكذلك الكمية المسموحة منها تبعًا لحالة كل مريض وكذلك المكان التي سيتم تلقيها من خلاله، فمن خلال هذا المقال نعرض كافة التفاصيل الخاصة بحقن سم النحل، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • سم النحل عبارة عن مادة سائلة شفافة، لا يتسم بوجود رائحة معينة أو طعم محدد، كما أنه غني بكميات وفيرة من البروتينات المفيدة، ويحتوي أيضًا على مجموعة من الأحماض الأمينية التي تساهم في معالجة العديد من الأمراض، حيث يُعد العلاج بحقن سم النحل من الطرق الشائع استخدامها في العلاج.
  • قبل الاستعمال وتلقي العلاج من خلال الحقنة يجب الاستشارة المسبقة للطبيب المختص، والتأكد من أن الفرد ليست لديه حساسية تجاه مادة سم النحل، حيث عند تلقي الفرد للحقنة في حالة أنه يعاني من حساسية من نوع ما، فهذا ما يصيب الفرد بمضاعفات صحية تضر به وبحياته.
  • المرحلة التالية من التأكد بعدم الإصابة بحساسية تجاه مادة سم النحل، يتم تنظيف المنطقة التي سيتم تلقي خلالها الحقنة بالغسيل الجيد، ثم تقوم بالتجفيف بدون استعمال أي مطهر يحتوي على مادة كحولية، فهي تبطل المفعول العلاجي لحقنة سم النحل.
  • يتم استخدام النحل من خلال السن الخاص به، حيث يتم وضعه في المكان المسموح به تلقي الحقنة، وبعد تلقي لسعة النحلة يجب استخدام أي نوع من المراهم التي لا تحتوي على آثار جانبية سلبية، كما أنه يُسمح بدهان العسل في المنطقة.
  • كل يوم تزيد من جرعة حقن سن النحل، بحيث تتلقى يوميًا لدغة أو أكثر حتى تصل لعدد عشرة لدغات، ومن بعدها تقضي فترة استرخاء لمدة خمسة ايام؛ حتى يستريح الجسم مما تلقاه.
  • حقن سم النحل لها تأثير قوي جدًا على بعض الأفراد للحد الذي قد يعجزهم عن تحمُّلها، لكن يمكن تلقيها واستخدام الثلج من بعدها، فله القدرة على تخفيف الألم بشكل ملحوظ.
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.