الأمراض

علاج الحرقان للحامل في الشهر السابع



من الطبيعي أن تشعر الحامل بإحساس الحرقان خاصةً في الشهور الأخيرة من الحمل؛ نتيجة تغير هرمونات الجسم، بالإضافة إلى زيادة حجم الجنين وضغطه على المعدة، لذا سنتعرف في هذا المقال إلى علاج الحرقان للحامل في الشهر السابع.

عادةً ما تشعر معظم الحوامل ببعض الأعراض التي تدل على وجود ارتجاع المريء، مثل:

  • إحساس بحرقان كأنه نار خلف عظمة الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • سعال باستمرار.
  • التهاب الحلق.
  • طعم مر ولاذع في الفم.
  • انتفاخ البطن.

كذلك يمكن علاج الحرقان للحامل في الشهر السابع كالآتي:

الانتباه للطعام

تجنب الحمضيات، والطماطم، والبصل، والثوم، والكافيين، والشوكولاتة، والمشروبات الغازية، والأطعمة الحمضية الأخرى؛ كذلك الابتعاد أيضًا عن الأطعمة المقلية أو الدهنية التي تبطئ عملية الهضم.

تقسيم الوجبات الرئيسية إلى وجبات صغيرة

يساعد تقسيم الوجبات على تجنب إرهاق المعدة، والسماح لها بالتفريغ سريعًا.

تجنب تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات

عدم النوم مباشرةً بعد تناول الطعام لتجنب زيادة الارتجاع والشعور بالحرقان.

الإقلاع عن التدخين

تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في السجائر في ارتخاء الصمام الذي يحافظ على محتويات المعدة، هذا يسمح للأحماض والأطعمة غير المهضومة بالرجوع لأعلى والشعور بالحرقان.

الحفاظ على وضعية الرأس مرتفعة قليلًا

عن طريق وضع الوسائد تحت الكتف، ورفع رأس السرير بكتل موضوعة أسفل أرجل السرير؛ للحفاظ على وضع الرأس مرتفعة لمنع ارتجاع الحمض للمريء.

الشرب بعد الوجبة وليس أثناءها

إن شرب السوائل جنبًا إلى جنب مع الطعام يجعل المعدة ممتلئة، مما يُزيد الحموضة.

تجنب شرب الكحول

يسبب شرب الكحول المشاكل للجنين، مثل: انخفاض الوزن عند الولادة، بالإضافة إلى صعوبات التعلم فيما بعد؛ كذلك يؤدي الكحول أيضًا إلى إرتخاء الصمام الذي يحافظ على محتويات المعدة في المعدة.

الوخز بالإبر

أثبتت الدراسات أن النساء اللاتي تعرضن للوخز بالإبر شعرن بتحسن كبير في أعراض الحرقان وانتفاخ البطن.

استشارة الطبيب لوصف أدوية لعلاج الحموضة

تساعد مضادات الحموضة على معادلة حمض المعدة، وتهدئة الاحساس بالحرقان؛ فهناك بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وآمنة في الحمل، مثل: كربونات الكالسيوم (Tums)

لكن إذا كان الشعور بالحرقان غير محتمل، فقد يصف الطبيب أدوية، مثل: Tagamet، Prilosec.

لكن يجب توخي الحذر من استخدام:

  • مضادات الحموضة التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم، والتي تزيد المياه والجسم وبالتالي تورمه.
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الأسبرين، والتي يمكن أن تكون سامة للجنين، إذ ارتبط استخدام الأسبرين أثناء الحمل بفقدان الحمل، وعيوب القلب، ونزيف في المخ عند الأطفال الخدج؛ (لكن في بعض الحالات، قد يصف الطبيب الأسبرين كعلاج أو وقائي لمضاعفات الحمل الأخرى، مثل: تسمم الحمل).

الخلاصة

إن علاج الحرقان للحامل في الشهر السابع قد يكون صعب نسبيًا؛ نتيجة زيادة حجم الجنين وضغطه على المعدة، لكن توجد بعض الأمور التي تساعد على تخفيف الحرقان، أهمها:

  • تقسيم الوجبات.
  • تجنب تناول الحمضيات والأطعمة الدسمة.
  • رفع الرأس قليلًا عند النوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Heartburn in PregnancyHeartburn During Pregnancy


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.