الأدوية

علاج التهاب اللثة وانتفاخها في المنزل



يعاني الكثير من الأشخاص من وجود التهابات الفم واللثة مما يدفعهم للبحث عن علاج التهاب اللثة وانتفاخها في المنزل للتخلص من الألم الناتج عن هذا الالتهاب والتخلص من البكتيريا المسببة لها وذلك تجنبا ً لتفاقم الوضع وتأثر الأسنان وزيادة احتمالية فقدانها لذلك سوف نعرض بعض الطرق المنزلية المستخدمة في علاج التهابات اللثة ومدى تأثيرها.

علاج التهاب اللثة وانتفاخها في المنزل

توجد بعض الطرق المستخدمة في المنزل التي تعمل على تهدئة الالتهاب المتكون في الفم والذي يصيب اللثة بشكل كبير مثل

المضمضة بالماء المالح

ويتم ذلك عن طريق إذابة ملعقة من الملح في كوب من الماء الدافئ والمضمضة به مرتان يومياً ثم بصقه مع التأكد من عدم بلعه وذلك لاحتوائه على بكتيريا الفم المسببة للالتهاب.

استخدام الزيت

يتم دهان اللثة بزيت اللوز أو زيت جوز الهند وتركه على موضع الالتهاب لمدة نصف ساعة تقريباً ثم غسل الفم والتأكد من عدم ابتلاعه، ويرجع ذلك لقدرة هذه الزيوت على تقليل الالتهاب و تهدئة اللثة.

استخدام أكياس الشاي

وذلك عن طريق نقع كيس شاي في الماء المغلي لعدة دقائق ثم وضعه على مكان التهاب اللثة لعدة دقائق حيث يؤدي ذلك إلى تخفيف حدة الالتهاب، كما يمكن استبداله بزيت الشاي عن طريق إضافة بضع قطرات منه إلى الماء الدافيء والمضمضة به ثلاث مرات يومياً.

كما يمكن استبدال أكياس الشاي الأسمر بالشاي الأخضر لاحتوائه على مادة البوليفينول التي تعمل كمضاد قوي للبكتيريا، أو الزنجبيل، أو البابونج.

استخدام الألوفيرا

وذلك عن طريق إضافة معجون الأسنان المتكون من مادة الألوفيرا إلى مكان الالتهاب، وذلك لامتلاك هذه المادة القدرة على تخفيف الالتهاب عن طريق تقليل البكتيريا المسببة لها، وكذلك يمكن استخدام جيل الألوفيرا مباشرة كغسول للفم ثلاث مرات يومياً.

أوراق الجوافة

وذلك لامتلاكها خصائص مضادة للبكتيريا، ويتم عمل الغسول عن طريق طحن الأوراق وإضافتها إلى الماء المغلي وتترك حتى تبرد ثم يتم استخدامها كغسول للفم.

بيكربونات الصودا

أو ماتعرف بصودا الخبز وتعرف بامتلاكها خصائص مطهرة للثة و مضادة للعدوى، وذلك عن طريق إذابة ربع ملعقة صغيرة في الماء الدافيء وصنع عجينة لينة ونضعها على اللثة الملتهبة لبضع دقائق ثم تغسل بالماء.

عصير الليمون

عن طريق إضافته إلى الماء الدافئ و استخدامه كمضمضة للفم، وذلك لامتلاك الليمون خصائص مطهرة للفم وقتل البكتيريا والقضاء على العدوى، لعلاج النزيف إن وجد.

الكركم

يتميز باحتوائه على مادة الكركمين المضادة للالتهابات والأكسدة والقضاء على العدوى، كما تساعد على تقليل الشعور بالألم ولعلاج حالات الالتهاب المزمنة.

ويتم تحضير الخليط عن طريق مزج ملعقة من الكركم مع ملعقة ونصف من الزيت والملح حتى نحصل على عجينة نضعها على مكان الالتهاب، أو مزج الكركم مع الماء واستخدامه بفرشاة الأسنان.

القرنفل

يتم مضغ فصوص القرنفل أو استخدام زيت القرنفل في تدليك اللثة الملتهبة، ثم يغسل بالماء الدافيء.

ويشتهر القرنفل بأنه مضاد قوي للأكسدة والالتهابات وقدرته على تطهير الفم، وتقليل الشعور بالألم.

النعناع

وذلك لأنه يعد مضاد قوي للبكتيريا ويعمل على تهدئة التهابات اللثة، وعلاج الانتفاخ، ورائحة الفم الكريهة.

ويتم تحضيره عن طريق إضافة أوراق النعناع إلى الماء المغلي، أو استخدامه كغسول للفم.

زيت الزيتون

يتم وضعه على المنطقة الملتهبة من اللثة، حيث يعد زيت الزيتون عامل مطهر يعمل على قتل البكتيريا وعلاج الالتهاب والانتفاخ.

المريمية

تقلل المريمية من تأثير البكتيريا على الفم واللثة وتطهير الفم ويتم صنع الغاسول عن طريق 2 ملعقة كبيرة من المريمية الطازجة أو ملعقة من المسحوق المجفف إلى الماء وتركه على النار لعدة دقائق ثم تركه ليبرد واستخدامه مرتين يومياً.

تكثر طرق علاج التهاب اللثة وانتفاخها في المنزل التي يلجأ إليها الكثيرون دون اللجوء إلى الأطباء وتأتي بنتائج جيدة قبل أن تزداد حدة الأمر ويصبح  أخذ الأدوية المعالجة للوضع أمر ضروري.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.