الأمراض

جفاف العين



يعد جفاف العين أحد الأمراض الشائعة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص نتيجة حدوث خلل في إنتاج العين للدموع  وكذلك قلة جودة الدموع مما يقلل من درجة ترطيب العين الأمر الذي يؤثر على صحة السطح الأمامي للعين وحدوث تلف به الأمر الذي يتسبب في قلة كفاءة ووضوح الرؤية.

نبذة عن جفاف العين

يحدث الجفاف نتيجة حدوث مشكلة في إحدى طبقات العين وهي

  • طبقة الزيوت الدهنية الخارجية
  • وطبقة السائل المائي الوسطى.
  • والطبقة المخاطية الداخلية

وتعد هذه الطبقات هي المسؤولة عن ترطيب ونقاء العين.

ويتسبب ذلك الجفاف في عدم شعور المريض بالراحة مع الإحساس المستمر بحرقان في العين، وحكة مستمرة ، مع حدوث التهاب في العين.

وينتج الخلل في الغشاء الدمعي عن بعض أمراض العين الأرجية، او الاضطرابات الهرمونية، أو وجود مشاكل في مناعة الجسم الذاتية، وكذلك حدوث التهابات في الغدد الدهنية الموجودة في الجفون.

المصطلحات البديلة لمتلازمة جفاف العين

  • التهاب القرنية الجاف

ويصف ذلك حدوث جفاف والتهاب في قرنية العين.

  • التهاب القرنية والملتحمة الجاف

وذلك عند تأثير جفاف العين على قرنية وملتحمة العين.

  • متلازمة التمزق المرتبط بالخلل الوظيفي

وذلك للتأكيد على أن نوع الدموع تكون على نفس الدرجة من الأهمية من الكمية الغير كافية.

أسباب جفاف العين

  • قلة إفراز الدموع

ويحدث ذلك بسبب عدم مقدرة العين على إنتاج السائل المائي بالكميات الكافية، مما يؤدي إلى حدوث التهاب في القرنية والملتحمة (Keratoconjunctivitis Sicca) وتحدث تلك الحالة في الظروف الآتية

  1. تقدم المريض في السن.
  2. متلازمة شوغرن Sjogren Syndrome.
  3. حساسية العين.
  4. اضطراب الغدة الدرقية.
  5. نقص فيتامين
  6. التهاب المفاصل الروماتويدي.
  7. مرض الذئبة.
  8. تناول المريض بعض أنواع الأدوية مثل أدوية الحساسية، أدوية الاكتئاب، أدوية ارتفاع ضغط الدم، أدوية الاحتقان، الأدوية الهرمونية، وتحديد النسل
  9. استخدام العدسات اللاصقة وكذلك جراحات العين باستخدام تقنية الليزر والتي تسبب حساسية في عصب القرنية أو تلف العصب البصري.
  • تصلب الجلد.
  • الساركويد.
  • جفاف العين التبخيري

وينتج عن زيادة تبخر الدموع بسبب حدوث انسداد في القناة الزيتية على حافة الجفون والمسئولة عنها غدد ميبوميان مسبباً جفاف العين بسبب

  1. مشاكل الجفون وتتضمن اتجاه الجفن إلى الداخل او الخارج.
  2. وجود التهاب في الجفن الخلفي للعين Posterior Blepharitis.
  3. وجود بعض الحالات التي تسبب قلة رمش العين مثل مرض باركنسون.
  4. استخدام الحاسوب لفترات طويلة، او كثرة القراءة، أو الإندماج في القيادة.
  5. المعاناة من حساسية العين.
  6. وكذلك المعاناة من نقص فيتامين
  7. استخدام قطرات تحتوي على مواد حافظة.
  8. المؤثرات الخارجية مثل الأتربة، والرياح، والدخان.

عوامل خطورة جفاف العيون

توجد بعض العوامل المؤثرة مثل

  • كبر السن وتعدي المريض سن 50 عاماً.
  • النساء أكثر عرضة لنقص إفراز الدموع وذلك لأنهن أكثر عرضة للتغيرات الهرمونية بسبب الحمل، أو استخدام أقراص منع الحمل، أو فترة انقطاع الطث
  • وكذلك استخدام العدسات اللاصقة.
  • استخدام الهاتف أو الحاسوب لفترة طويلة يتسبب في زيادة تبخر الدموع، بسبب قلة إغماض العين.
  • أو التعرض لجراحة العين الإنكسارية من قبل.
  • اتباع نظام غذائي يفتقر لوجود فيتامين A أو أحماض أوميجا
  • التواجد المستمر في بيئة مفتوحة والتعرض للأجواء المناخ الجافة.
  • كما يلعب التدخين دوراً كبيراً في مشاكل العين مثل الجفاف، والتهاب القزحية، ومرض التنكس البقعي، وكذلك حالات إعتام عدسة العين.

أعراض جفاف العين

تظهر بعض الأعراض التي تظهر عند تعرض العين للجفاف مثل

  • الشعور بألم وحرقة في العين.
  • إحساس وجود جسم غريب داخل العين مثل الرمل.
  • احمرار العين.
  • وجود حساسية في العين بسبب الدخان والأتربة.
  • تكون المخاط حول العين.
  • كما يجد المريض صعوبة في إبقاء العين مفتوحة.
  • غباش العين وضبابية الرؤية.
  • كما يشعر المريض بتعب في العين عند حدوث مجهود بسيط كما في القراءة.
  • الحساسية من الضوء.
  • النزول المتواصل للدموع.
  • التصاق الجفون عند الاستيقاظ من النوم.
  • الشعور بالألم عند ارتداء العدسات اللاصقة.
  • عدم القدرة على القيادة ليلاً.

المضاعفات الناتجة عن جفاف العين

  • حدوث التهاب في العين بسبب كثرة التعرض للجراثيم الناتج عن قلة إفراز الدموع.
  • وكذلك التعرض لتلف في سطح العين عند التأخر في علاج الجفاف الذي يتسبب في حدوث تقرحات في قرنية العين، أو تآكل سطح القرنية، وأحياناً يصل الأمر إلى فقدان الرؤية.
  • يتسبب الجفاف في قلة جودة ممارسة النشاطات اليومية مثل القراءة، أو القيادة، أو استخدام الهاتف أو الحاسوب.
  • زيادة حساسية العين للضوء.
  • زيادة الاحمرار وألم العين.
  • قلة وضوح الرؤية.

جفاف العيون والصداع

لا توجد دراسات طبية أكيدة توضح العلاقة بين الجفاف وشعور المريض بالصداع، ولكن توجد صلة وطيدة بين معاناة المريض من الصداع النصفي وبين وجود جفاف في العين.

كما أن وجود جفاف في العين يسبب معاناة المريض من الصداع النصفي لفترة أطول.

تشخيص جفاف العيون

يتم التشخيص عن طريق إجراء بعض الفحوص مثل

القيام بفحص شامل للعين

ويشمل ذلك معرفة التاريخ الكامل لحالة العين لتحديد سبب الجفاف.

قياس كمية الدموع

  • ويتم ذلك عن طريق عمل اختبار شيرمر Schirmer Test، حيث يقوم الطبيب بوضع شرائح تحت الجفن السفلي للعين لمدة 5 دقائق، ثم يقوم بقياس الشريط المبلل بالدموع لمعرفة نسبة الجفاف.
  • وكذلك اختبار خيط الفينول الأحمر Phenol Red thread test، ويتم فيها استخدام خيط مملوء بنوع صبغة حساسة لدرجة الحموضة فوق الجفن السفلي، ونتركه تبلل بالدموع لمدة 15 ثانية، ثم يقوم الطبيب بقياس حجم الدموع.

تحديد جودة الدموع

ويتم ذلك عن طريق عمل اختبارات باستخدام صبغات معينة داخل قطرات العين، ويتم ذلك لتحديد حالة سطح العين.

عمل اختبار الاسمولالية للدموع

ويتم ذلك الاختبار لقياس مكونات الدموع من الجسيمات والماء الذي يكون قليلاً في حالات جفاف العيون.

أخذ عينة من الدموع

لمعرفة سبب الجفاف.

طرق علاج جفاف العيون

استخدام الدموع الصناعية Artificial tears

ويعد ذلك هو الحل الأمثل للعديد من الأشخاص، ويتم عن طريق استخدام أنواع معينة من القطرات التي تزيد من ترطيب العين.

استخدام سدادات نقطية Lacrimal Plugs

ويقوم فيها الطبيب باستخدام سدادات تقوم بغلق فتحات التصريفات الدمعية من زوايا العين، ويبطئ ذلك الحل من معدل فقدان الدموع.

استخدام بعض الأدوية

  • يعد Cyclosporine الدواء الأكثر استخداماً لعلاج حالات متلازمة جفاف العين، حيث يقوم بزيادة كمية الدموع، وتقليل التأثير الضار على القرنية.
  • استخدام Corticosteroids في شكل قطرات في حالات الجفاف الشديد ولكن يكون ذلك لفترة صغيرة.
  • استخدام الأدوية الكولونية مثل Pilocarpine التي تعمل على تحفيز إنتاج الدموع.

اللجوء للجراحة

ويلجأ الطبيب لإجراء الجراحة عند فشل الأدوية في علاج حالات الجفاف، وتتم عن طريق سد القنوات الصارفة للدموع داخل زوايا العين ، مما يسمح للعين بالحفاظ على الكمية الكافية من الدموع للحماية من الجفاف.

استخدام العلاجات المنزلية

ويتم ذلك بعدة طرق مثل

  1. ترطيب المكان بشكل مستمر والابتعاد عن الطقس الجاف.
  2. عدم استخدام العدسات اللاصقة طوال فترة العلاج.
  3. تقليل فترة استخدام الهواتف والحاسوب.
  4. الحرص على تناول أوميجا 3 من مصادرها الغذائية مثل الأسماك او المكسرات، أو تناول المكملات الغذائية، وذلك لأنها تحمي من التهابات العين المسببة للجفاف.

طرق الوقاية من جفاف العيون

يجب أن يتبع المريض بعض الإرشادات مثل

  • تجنب التعرض للهواء الجاف مثل المكيف، أو مجفف الشعر.
  • زيادة الرطوبة في المكان.
  • ارتداء النظارات الشمسية عند الخروج.
  • محاولة الإقلاع عن التدخين.
  • استخدام الدموع الصناعية باستمرار في حالات الجفاف المزمن.
  • أخذ قسط من الراحة باستمرار، وخاصة عند أداء المهام الطويلة مثل القراءة.
  • إغلاق العين لفترة عند التواجد في البيئات الجافة.
  • الابتعاد عن الأدوية المسببة لجفاف العين مثل أدوية منع الحمل، والأدوية المنظمة للطمث، وأدوية الحساسية.

الوصفات الطبيعية لعلاج جفاف العيون

ترطيب الجسم

عن طريق تناول كميات كبيرة من الماء لترطيب الجسم بالدرجة الكافية، وبالتالي ترطيب العين والحماية من الجفاف.

ويراعى أيضاً تناول كميات كبيرة من الأملاح، والكافيين.

ترطيب الجفون

عن طريق غسلها جيداً وتنظيفها باستخدام القماش المبلل فوق العينين.

عمل كمادات دافئة

التي تسهل إفراز الدموع بشكل طبيعي، وتليين تصلب الخلايا المنتجة للدموع.

استخدام كمادات جوز الهند

وذلك لأنها تعمل على ترطيب العين بشكل قوي وتقليل أعراض الجفاف لاحتوائها على أحماض أوميجا 3.

ويتم ذلك عن طريق غمس قطعة من القطن في زيت جوز الهند ثم وضعها على الجفون لمدة ربع ساعة تقريباً.

زيت الخروع

يستخدم في شكل قطرة للعين تعالج ضعف الغدة الميبومية وحالات تبخر الدموع.

كما أنه يحتوي على حمض الريسينوليك وهو مضاد قوي للالتهابات، يعمل على تخفيف حكة العين، وتقليل التهيج والاحمرار.

 

يجب اتباع إرشادات الطبيب لعلاج جفاف العين لتجنب الآثار الجانبية الناتجة عنه من قلة الرؤية وضعف النظر على المدى الطويل وعدم تأثر العين بذلك والعمل على إراحة العين أطول فترة ممكنة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Dry Eye What Causes Dry Eyes?


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.