الأشعة

تقرير اشعة الرنين المغناطيسي على المخ



حقيقةً يُوضح تقرير اشعة الرنين المغناطيسي على المخ كثيرًا من التفاصيل الهامة التي تساعد الطبيب على التشخيص السليم للحالة، فهو يختلف عن أنواع الأشعة الأخرى لذا يلجأ إليه الأطباء في كثير من الحالات.

الرنين المغناطيسي على المخ

يلجأ الطبيب إلى إجراء الرنين المغناطيسي على المخ للحصول على مقاطع توضيحية أكثر تساعده على تشخيص الحالة.

لكن مما يتكون تقرير اشعة الرنين المغناطيسي على المخ ؟، يحتوي التقرير على ما يلي:

الجزء الأول

يحتوي الجزء الأول من التقرير على معلومات ديموغرافية، والتي تسمح لأي شخص ينظر في التقرير بتحديد هوية المريض والموقع الذي أجرى فيه الفحص.

الجزء الثاني

يوفر هذا الجزء وصفًا موجزًا للفحص الذي أُجرى (على سبيل المثال، (“MRI Brain “)، بالإضافة إلى التاريخ.

الجزء الثالث



يصف هذا الجزء دواعي إجراء الفحص والتاريخ المرضي للحالة.

الجزء الرابع

يتضمن وصف قوة الجهاز المستخدم، وكيفية إجراء الفحص، بالإضافة إلى استخدام صبغة أم لا؛ وفي حالة استخدامها ما النوع والجرعة.

تكون هذه التفاصيل مهمة إذا كانت الحالة تحتاج متابعة فترة طويلة، حتى يكون الفحص التالي بنفس التقنية.

الجزء الخامس

يحتوي على نص التقرير، والذي يشمل جميع النتائج التي شاهدها أخصائي الأشعة (طبيعية، أو غير طبيعية)، فهذا أطول جزء في التقرير.

قد يناقش أخصائي الأشعة في البداية النتائج غير الطبيعية قبل الجوانب الطبيعية.

الجزء السادس



عادةً ما يكون هذا الجزء جملة،  أو جملتين تعطي الانطباع العام لأخصائي الأشعة عما يُظهره الفحص.

الجزء السابع

يظهر بهذا الجزء التوقيع على التقرير (على الأرجح إلكترونيًا) من قِبل أخصائي الأشعة الذي كتب التقرير، عادةً ما تظهر معلومات الاتصال الخاصة به.

التصوير بالرنين المغناطيسي

يستخدم الرنين المغناطيسي موجات الراديو والمجال المغناطيسي، لذا هو يختلف عن الأشعة المقطعية التي تستخدم الإشعاع.

كذلك يتكون جهاز الرنين المغناطيسي من مغناطيس كبير على شكل كعكة دائرية، غالبًا ما يحتوي على نفق في المنتصف، يوضع المريض على طاولة تنزلق في هذا النفق.

كما تحتوي بعض المراكز على أجهزة تصوير بالرنين المغناطيسي مفتوحة ذات فتحات أكبر، إذ تكون مفيدة للمرضى الذين يعانون فوبيا الأماكن المغلقة.

تعمل موجات الراديو أثناء الفحص بالتصوير المغناطيسي على تصادم ذرات الهيدروجين داخل الجسم، والتي يلتقطها هوائي قوي ويُرسلها على هيئة إشارات إلى الكمبيوتر.

يقوم الكمبيوتر بإجراء ملايين العمليات الحسابية، مما ينتج عنه صور مقطعية واضحة بالأبيض والأسود للجسم، كما يمكن تحويل هذه الصور إلى صور ثلاثية الأبعاد (ثلاثية الأبعاد) للمنطقة الممسوحة ضوئيًا.



دواعي إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي

يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا واضحة لأجزاء من الدماغ لا يمكن رؤيتها أيضًا باستخدام الأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو الموجات فوق الصوتية، مما يجعله ذو قيمة خاصةً لتشخيص مشاكل الغدة النخامية وجذع الدماغ، مثل:

  • نزيف المخ.
  • السكتة الدماغية.
  • مشاكل الأوعية الدموية في الدماغ.
  • أورام المخ.
  • تشوهات عظام الجمجمة.
  • وجود التهابات.

كذلك قد يكون مفيد في تقييم:

  • الصداع المستمر.
  • الدوخة والضعف.
  • الرؤية المشوشة.
  • كما يساعد على اكتشاف بعض الأمراض المزمنة للجهاز العصبي، مثل: التصلب المتعدد.
الخلاصة

يوفر تقرير اشعة الرنين المغناطيسي على المخ كثير من التفاصيل الهامة عن المخ وجذع الدماغ، بالإضافة إلى ذلك فهو يختلف عن الأشعة المقطعية والسينية لأنه يستخدم موجات الراديو والمجال المغناطيسي وليس الإشعاع.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Magnetic Resonance Imaging (MRI): BrainHow To Read A Brain MRI Radiology Report


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.