تجربتي

تجربتي مع هبوط المستقيم



يعد هبوط المستقيم هي حالة طبية تنتشر بين الأشخاص من مختلف الأعمار، ويحدث هبوط المستقيم نتيجة لضعف عضلات الحوض تلك العضلات التي تساند المستقيم، مما يترتب عليه هبوطه من موضعه الطبيعي، ويتسم هبوط المستقيم بعدة أعراض منها الإحساس بالألم في منطقة الشرج والإحساس يتواجد بروز في الأنسجة الحمراء خارج الشرج، وسوف نوضح من خلال موضوعنا تجارب بعض الأشخاص مع هبوط المستقيم فتابعونا.

التجربة الأولى

يحكي شحص أنه عمره 16 سنة وقد أصيب بنبوبة إمساك شديدة في شهر رمضان الماضي ترتب عنها تحجر البراز في المستقيم، وكانت كافة الملينات والمسهلات الفموية بلا فائده في حالته، وظلت تلك الحالة تنتابه لمدة 12 عشر يوم وفي النهاية قرر التوجه إلى طبيب جراح الكشف، وبالفعل ذهب ومنحه الطبيب حقنة شرجية ساهمت في تحسين حالته، وأخبره الطبيب أنه ليس هناك مشكلة أخرى مثل البواسير أو غيرها قد أصيب بها، ولكن بعد مرور شهر رمضان بمدة وهو يقضي حاجته شعر أن فتحة الشرج قد نزلت ورجعت بعد قضاء حاجته فأعتقد أنها بواسير واستخدم أدوية لها ولكن بلا فائدة، وبعد يوم اكتشف أنها حالة يطلق عليها هبوط المستقيم.

وعندما ذهب إلى طبيب جراح أخبره الطبيب أن حالته سهلة وتختفي بعد أسبوعين ووصف له منظم للأمعاء، ولكن للأسف مر شهر ولم تتحسن حالته وظل المستقيم يهبط أثناء قضاء حاجته ويعود تلقائياً بعدها، وعندما عاود الذهاب إلى الطبيب أخبره أن المستقيم يحيط به حلقة من الشحم بين العضلات تكون وظيفتها إمساك المستقيم ولا تجعله يهبط وهي لديك ضعيفة بسبب نحافة جسدك والضغط الذي ترتب أن الإمساك السابق نتج عنه إذابتها مما جعل المستقيم عندك يهبط وأخبره أيضا أنه يجب أن يصبر على حالته لمدة ثلاث شهور فإن تحسن الهبوط وعادت حلقة الشحم فلن نلجأ للجراحة، ولكن في حال لم يتحسن يكون الحل الوحيد هو الجراحة ووصف له بعض الأدوية مع اتباع نظام غذائي غني بالألياف والبروتين حتى تنتظم امعائه وتتحسن حالته البدنية.

التجربة الثانية

تحكي سيدة من خلال تجربتها مع هبوط المستقيم أن هناك العديد من الطرق والعوامل التي تؤثر على كيفية الضغط على الحوض والتي ينتج عنها هبوط المستقيم، حيث أشارت السيدة أنها لاحظت تواجدت كتلة آلمتها بشكل كبير ولم تعد تتحمل الألم لذلك قررت الذهاب إلى طبيبتها الخاصة، وبالفعل ذهبت وبعد إجراء الكشف الطبي اتضح تواجد نتوء في المهبل والذي نتج عنه ارتخاء في المستقيم، ووضحت أن أسهل وأمن طريقة للقضاء عليه هو الجراحة.

التجربة الثالثة

تحكي أمرأة أنها كانت تشعر بعدم الراحة أثناء الجلوس وكأن هناك جسم غريب ملتصق بي وذلك ما أخافها ودفعها للتوجه إلى الطبيب، وعندما سألتها الطبيبة عن عمرها فكان عمر السيدة خمسين أخبرتها أن ذلك أمر طبيعي ومنحتها بعض النصائح لتجنب الألم الذي تشعر به، وكان الحل السريع بالنسبة لها أن تأخذ لبوس مهبلي أو إجراء عملية جراحية، حيث لا يتسبب هبوط المستقيم في ظهور أي أعراض ولكن في حال كان الهبوط كثير يمكن ملاحظة بعض الأعراض وهي الإحساس بضغط من المستقيم أو إمتلائه أو الإحساس بتواجد كتلة رخوة من النسيج تبرز في المهبل، كذلك صعوبة قضاء الحاجة مع الحاجة إلى الضغط على النتوء المتواجد في المهبل إلى جانب ظهور بعض المشاكل الجنسية والتي تتمثل في ارتخاء نشاط نسيج المهبل.



وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام موضوعنا عن تجربتي مع هبوط المستقيم والذي عرضنا فيه بعض تجارب بعض الأشخاص مع هبوط المستقيم، والذي يكون الحل الأفضل له هو الجراحة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *