الأمراض

تجربتي مع عملية الجيوب الأنفية بالمنظار



يلجأ الكثير من الأشخاص إلى إجراء عملية الجيوب الانفية بالمنظار للتخلص من مشاكل الجيوب الأنفية المختلفة وآلامها التي تعيق سير حياتهم بشكل طبيعي، وخاصةً الأشخاص الذين يعانون من التهابات متكررة في الجيوب الأنفية ولم تعد الأدوية تجدي معهم نفعًا. لذلك في تجربتي مع عملية الجيوب الأنفية بالمنظار سوف نعرض لك تجارب المرضى مع هذه العملية وهل نجحت معهم أو لها آثار جانبية وأضرار أم لا.

تجربتي مع عملية الجيوب الأنفية بالمنظار

إن مجرد الاستيقاظ وعدم الشعور بالمرض أو التهابات الجيوب الأنفية أمر مشجع للغاية لإجراء عملية الجيوب الأنفية بالمنظار. لذلك في السطور التالية نتعرف معًا على تجارب الأشخاص الذين قاموا بإجراء هذه العملية وهل تحسنت حياتهم عقب العملية أم لا.

التجربة الأولى

صاحبة هذه التجربة هي أم لطفلين، وبالنسبة لها لا يوجد أمر أكثر إزعاجًا من التهابات الجيوب الانفية، خاصةً بعد أن أصبحت حالة مزمنة. كانت الجيوب الأنفية تؤدي إلى تعطيل كل شيء، بداية من عملها بدوام كامل وحتى الإجازات العائلية مع أسرتها.

كانت هذه السيدة إذا تعرضت لأي نوع من الفيروسات، فإنه ينتقل مباشرةً إلى جيوبها الأنفية؛ مما يضطرها إلى أخذ المضادات الحيوية والأدوية. كما كانت تعاني من انسداد الجيوب الأنفية وبعض المشاكل في الجهاز الهضمي والحساسية بسبب الأدوية التي تتناولها. لذلك قررت الخضوع لجراحة الجيوب الأنفية بالمنظار، حيث ستكون هذه الجراحة خيارًا جيدًا لها لفتح ممرات الجيوب الأنفية الضيقة المسؤولة عن المشكلة.

أخبرها الطبيب أنه لكي تعمل الجيوب الأنفية بشكل طبيعي، يحتاج المخاط الذي تنتجه جيوبها الأنفية إلى التصريف. وترتبط مشكلة الجيوب الأنفية لديها بانسداد تشريحي حيث تكون الهياكل ضيقة أو متضخمة بسبب ذلك الانسداد؛ مما يجعل الجيوب الأنفية أكثر عرضة للعدوى والالتهاب.

في المقابل، تسمح الجراحة بفتح ذلك الجزء الضيق والسماح للجيوب الأنفية بالتصريف بشكل طبيعي.



بالفعل قامت السيدة بإجراء العملية بالمنظار، ولم يتطلب الأمر شقًا في الجلد، إضافة إلى أنها أجرتها وعادت إلى منزلها في نفس اليوم. كما أخبرتنا أنها عانت فقط من بعض الإزعاج والآلام في جيوبها الأنفية بعد الجراحة مباشرةً، إلا أنها كانت قادرة على العودة إلى العمل في غضون يومين وأصبحت تتنفس بشكل أسهل. كما أصبحت تشعر بالارتياح عند الاستيقاظ وهي لا تشعر بالمرض أو بانسداد الجيوب الأنفية، وتمارس حياتها الآن بشكل طبيعي.

التجربة الثانية

في هذه التجربة، كانت المريضة تعاني من حساسية شديدة في الجيوب الأنفية، وبالكاد تستطيع التنفس من خلال أنفها. كما كانت تلتقط العدوى في الجيوب الأنفية باستمرار، ولم تعد الأدوية والمضادات الحيوية تساعدها كثيرًا.

لذلك قررت الخضوع لعملية الجيوب الأنفية التي نصحها بها طبيبها، بعد أن وجد بالأشعة المقطعية أن الزوائد اللحمية لديها مسدودة تمامًا. بالفعل خضعت إلى عملية الجيوب الأنفية بالمنظار حيث قام الطبيب بفتح تجاويف الجيوب الأنفية. كما قام بامتصاص كل الزوائد اللحمية وتنظيفها.

بعد الجراحة، تعافت تمامًا تجاويفها وجيوبها الأنفية في خلال أسبوع، وأصبحت أخيرًا تتنفس بسهولة دون معاناة كما السابق، وبالكاد ما تصاب بالمرض الآن منذ أن أجرت العملية في عام 2019.

التجربة الثالثة

صاحبة هذه التجربة هي سيدة في الثلاثين من عمرها. بعد الخضوع للجراحة بالمنظار كان لديها حد أدنى من الألم في الأيام الخمسة الأولى. مع ذلك كانت تتناول المسكن كل 6 ساعات. كما أنها قد نامت طوال يوم العملية ونصف اليوم الثاني أيضًا.

بعد ذلك، كان بإمكانها التنقل في المنزل بسهولة ودون ألم. في اليوم الرابع من العملية، كان بإمكانها العودة إلى العمل. كذلك لم تعاني من أي نزيف أنفي إلا في أول ثلاثة أيام.



لذلك بدأت في اليوم الثالث باستخدام المحلول الملحي الأنفي بعد توقف النزيف، والذي أخرج الكثير من الدم المجفف وكتل المخاط لمدة يومين، ولم يستمر الألم لفترة طويلة. في النهاية، أصبحت صاحبة التجربة تتنفس بشكل أفضل، خاصةً في الليل، ولم تعد بحاجة إلى أجهزة الاستنشاق أو البخاخات منذ اليوم الثاني بعد العملية. أصبحت تنام بشكل مسطح الآن، وهو ما لم تتمكن من فعله سابقًا بسبب التهابات الجيوب الأنفية.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Breath of Fresh Air: Kristin's Sinus Surgery Story - New Jersey Health SystemSouthern California Sinus Institute Patient Testimonials15 Endoscopic Sinus Surgery Risks, Complications & Recovery Time Patient Comments: Sinus Surgery - Experience - Viewers Share Their Medical Experiences - MedicineNet


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.