الأعشاب

فوائد الأفوكادو



فوائد الأفوكادو متعددة منذ منذ قديم الزمن، كانت محط اهتمامنا جميعاً، فكم من مرة نصحك أحد الأصدقاء أو الأقارب بتناول ثمرة من الأفوكادو أو شرب كوب من ذلك العصير السحري؛ حتى تتخلص من معاناتك الصحية، إذ يتميز بفوائد صحية تعود على الجسم من الداخل للخارج.

لذلك دعنا نغوص بالتفصيل في فوائد تلك الفاكهة الدهنية التي قدمت لنا من المكسيك وأمريكا الوسطى، ومكوناتها الغذائية الفريدة من الألياف والفيتامينات والمعادن، التي حافظت على الصدارة الأولى بالنسبة لخبراء الطب في جميع المجالات.

فوائد الأفوكادو من محتوياته الغذائية القيمة

تمثل ثمرة الأفوكادو قيمة غذائية متكاملة يجب على الجميع إدراكها ضمن نظامهم الغذائي اليومي، إذ تتكون من 73% ماء، وما يقارب من 15% دهون، 8.50% كربوهيدرات و2% بروتينات، إي أن حوالي 100 جم من الأفوكادو(نصف ثمرة) تمثل حوالي 160 سعرة حرارية، بالشكل التالي:

  • الكربوهيدرات: تمثل الألياف معظم محتوى الكربوهيدرات بداخل الأفوكادو بحوالي (79%)، إذ 100 جم من الأفوكادو يقدم 7 جم من الألياف  وهى نسبة لا يُستهان بها.
  • الدهون: تعد فاكهة الأفوكادو مصدر غني بالأحماض الدهنية الصحية غير المشبعة، وتمثل حوالي 77% من السعرات الحرارية الموجودة فيه.
  • الفيتامينات والمعادن: يتميز بالغناء الفاحش من العناصر الأساسية مثل: حمض الفوليك، فيتامين ك، فيتامين ه، فيتامين ب( 2،3،5،6)، فيتامين سي، والبوتاسيوم، والنحاس والزنك.
  • الكاروتينات، والبرسينون أ و ب.

فوائد الأفوكادو في التحكم في الوزن

من منا لا يرغب في التحكم في الوزن الزائد لديه و الجوع الذي يتملك منه دائماً، الأمر ليس بالمستحيل مع تلك الفاكهة المفضلة في روشة أطباء التغذية، بالرغم من نسبة السعرات الحرارية العالية فيها ولكن عند تناولها باعتدال في نظام غذائي متوازن، تقوم العناصر الغذائية بداخلها على:

  • تظهر الأبحاث أن المحتوى العالي من الألياف داخل الأفوكادو يساهم في إنقاص الوزن بشكل كبير.
  • تساهم في تعزيز الشعور بالشبع لفترات طويلة، وتقليل الشهية.
  • التقليل من دهون البطن.
  • يحُفز من عملية حرق الدهون المتراكمة داخل الجسم.

أبرز فوائد الأفوكادو للقلب والشرايين

ثمرة الأفوكادو الصديق المخلص للقلب والشرايين، اللذان يمثل دورهما القاعدة الأساسية لصحة سليمة، إذ تعمل على:

  • الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تحسين عوامل الخطر المسببة لأمراض القلب من خلال الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية بداخلها.
  • يساعد الأفوكادو في تقليل مستويات الكوليسترول الضار LDL المرتبط بمرض تصلب الشرايين.
  • زيادة مستوى الكوليسترول النافع HDL الذي يعمل على حماية القلب والشرايين.
  • تنظيم مستوى ضغط الدم نتيجة عنصري البوتاسيوم والماغنسيوم في الأفوكادو.
  • يساهم في تعزيز الجهاز المناعي ومكافحة الالتهابات، التي تساهم في الحفاظ على صحة القلب والشرايين خاصة الوقاية من أمراض القلب التاجية.

اهمية الأفوكادو للصحة الجلدية

يعتبر الجلد الطبقة المغلفة الواقية للجسم ضد عديد من العوامل الخارجية الضارة، وهو خط الدفاع الأول ضد البكتيريا والفيروسات، لذلك يقوم الأفوكادو على:

  • تسريع عملية التئام الجروح الجلدية، والحروق الناتجة عن التعرض إلى الشمس.
  • له خصائص مضادة للالتهابات كما في مرضى الصدفية والإكزيما؛ نتيجة وجود حمض اللينوليك.
  • يعمل زيت الأفوكادو على إصلاح الجلد التالف.
  • يمكن استخدام زيت الأفوكادو بديل عن الزيوت الكيمائية في تنظيف البشرة و إزالة مستحضرات التجميل.
  • يقوم زيت الأفوكادو بترطيب وتغذية البشرة، ومنع ظهور حب الشباب.
  • تناول الدهون الصحية في الأفوكادو يساعد الجلد في مكافحة علامات التقدم في السن، والحفاظ على مرونة البشرة، وحمايتها أثناء التعرض إلى الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

 فوائد الأفوكادو في التصدي لمرض السرطان

خطة الكفاح ضد السرطان سواء الوقائية أو العلاجية تعتمد على العديد من العوامل أهمها نظام غذائي صحي، يحث كثير من الأطباء والباحثين على وضع ثمرة الأفوكادو الغنية بالكاروتينات ضمن ذلك النظام، بالرغم من أنها ليست علاجاً سحرياً في نهاية المطاف، ولكن تعمل على:

  • تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي في السيدات.
  • قد تقلل من نمو خلايا سرطان البروستاتا وسرطان الفم.
  • ربطت بعض الأبحاث حمض الفوليك داخل الأفوكادو بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمعدة والبنكرياس، ولكن حتى الوقت الحالي آلية الأرتباط غير واضحة وتحت الدراسة.
  • سلطت الأضواء عام 2013 على الفوائد المحتملة للأفوكادو في سرطان الفم والحلق، ولكن ما زالت تحت الدراسات.
  • بعض العلماء قد اكتشفوا إنزيم بداخل ثمرة الأفوكادو يقوم بتقليل نمو الخلايا السرطانية في الدم، الذي قد يساعد مستقبلاً في تطوير دواء لعلاج سرطان الدم.

فوائد الأفوكادو في صحة العظام والمفاصل

صحة العظام والعضلات في الجسم تشكل ضرورة بالنسبة لجميع الفئات العُمرية، وترتبط سلامتهما بشكل أساسي بعنصر الكالسيوم وفيتامين د، وفيتامين ك،  لذلك يفضل الأطباء وضع الأفوكادو ضمن الخطة الغذائية لمرضى العظام، إذ يعمل على:

  • تدعيم صحة العظام من خلال زيادة امتصاص الكالسيوم، وتوفير القيمة الغذائية العالية من فيتامين ك.
  • توفير الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة لتخليق البروتين السليم وتعزيز القدرات العضلية.
  • مد الجسم بعنصر الفوسفور والماغنسيوم للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • توفير عنصر البورون الذي يُشكل بوجه خاص دور هام في تعزيز فيتامين د في الجسم لعظام أكثر صحة.

فوائد الأفوكادو أثناء الحمل والرضاعة

تمثل فترتي الحمل والرضاعة فترات إستثنائية في حياة السيدات، تساعدهن الأنظمة الغذائية الصحية المتوازنة في المرور من تلك الفترات بسلام، يقوم الطبيب المتابع بوضع الخطة الغذائية المفيدة للأم والجنين أو الرضيع، التي تعتمد بشكل أساسي على الخضروات والفاكهة ومن أهمها الأفوكادو، الذي يعمل على:

  • تساعد الدهون الصحية داخل الأفوكادو الأم والطفل، على امتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون.
  • السعرات الحرارية الزائدة المكتسبة من الدهون الصحية داخل الأفوكادو ضرورية لنمو الجنين أثناء الحمل.
  • قد يساهم الأفوكادو في تحفيز نمو دماغ الطفل والحفاظ عليه.
  • تساعد محتويات الأفوكادو من الألياف والماغنيسيوم في التخلص من أمراض المعدة والإمساك، وتحسين عملية الهضم أثناء الحمل.
  • محتويات الأفوكادو من فيتامين سي و ب6، يساعد في تخفيف أعراض الغثيان الصباحية في بداية الحمل.
  • مضادات الأكسدة الكاروتينات الغنية بها ثمرة الأفوكادو، تعمل على نمو العين ووظائف المخ في الجنين أثناء الحمل، كما أنها تنتقل للرضيع وتساعد في حماية خلايا جسمه من التلف ونموه بشكل صحي.
  • يحافظ على مستوى الحديد؛ منعاً للإصابة بفقر الدم أثناء الحمل.
  • المستوى العالي من عنصر البوتاسيوم الذي يتخطى حتى الموجود في الموز، يعمل على تخفيف التقلصات وتشنجات الساقين الشائعة أثناء الحمل.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض الحمل السكري؛ نتيجة المحتوى العالي من الألياف.
  • توفير حمض الفوليك الذي يساهم في نمو الجهاز العصبي المركزي للطفل.

فوائد الأفوكادو على الصحة الجنسية

يلجأ الرجال والسيدات إلى تعزيز قدرتهم الجنسية من أجل زيادة فرص الإنجاب، ومن أكثر ما ينصح به الأطباء للوصول إلى ذلك المبتغى هو خطة غذائية تحتوي على ثمرة الأفوكادو السحرية، التي تعمل على:

  • زيادة هرمون التستوستيرون( هرمون الذكورة المسؤول عن عملية الانتصاب)؛ بسبب فيتامين ه و عنصر الزنك.
  • تحفيز الرغبة الجنسية وزيادة نسبة الخصوبة في الرجال والسيدات.
  • تحسين نوعية الحيوانات المنوية الصادرة من الرجال.
  • تنشيط الدورة الدموية في كافة مناطق الجسم معززة عملية الانتصاب في الرجال.
  • تحسين الحالة النفسية الذي له دور في الحصول على علاقة جنسية مميزة.
  • منشط جنسي طبيعي كالفياجرا في الرجال والسيدات.
  • أكد بعض العلماء في مراكز التغذية السرطانية بكاليفورنيا، قدرة الأفوكادو على الحماية من الإصابة بسرطان البروستاتا؛ بسبب وجود مضاد الأكسدة اللوتين.

فوائد الأفوكادو على صحة الجهاز الهضمي

تعتمد صحة أعضاء الجهاز الهضمي في الإنسان بشكل كبير على: نوعية الطعام المتناولة والعادات الغذائية المختلفة، لذلك من الهام البحث دائماً عن الفواكه والخضروات المفيدة التي تعزز صحة جهازك الهضمي، وتكون في الوقت ذاته لذيذة، ومن الفاكهة التي لا يختلف عليها الكثيرون ويمكن تناولها بأشكال عديدة هى ثمرة الأفوكادو، التي تعمل على:

  • تساعد الألياف الغذائية الموجودة في الأفوكادو على تعزيز عملية الهضم وتنشيط حركة الأمعاء.
  • مكافحة العديد من أمراض الجهاز الهضمي خاصة الإمساك وأمراض القولون.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
  • يساعد خلايا الأمعاء على امتصاص عناصر الطاقة من الطعام؛ نتيجة وجود فيتامينات ب المركبة.
  • يعزز من وجود البكتيريا المفيدة في المعدة والأمعاء.
  • تعمل على تقليل الإصابة بالالتهابات في المعدة والأمعاء.

أهمية الأفوكادو بالنسبة للشعر

يتميز الأفوكادو بفوائد جمالية تحصل من خلالها على شعر صحى وجذاب، دون اللجوء إلى مستحضرات طبية أو طرق معقدة، وليس الأمر مستحدث ولكنه موجود منذ قديم الزمن، إذ يعمل على:

  • تغذية وتقوية بصيلات الشعر.
  • يحافظ على رطوبة مثالية في خُصل الشعر خاصة عند استخدامه في صورة زيت.
  • يحفز نمو الشعر لما يحتويه من فيتامينات ب وفيتامين ه.
  • يساعد في الوقاية من تساقط الشعر.
  • حماية الشعر وفروة الرأس من أشعة الشمس الضارة.
  • التخلص من قشرة الشعر عند استخدامه في صورة ماسكات.

فوائد الأفوكادو في التصدي للاكتئاب

التعرض إلى القلق والتوتر شبه الدائم الذي قد يتطور إلى الاكتئاب أصبح شائع في تلك الأيام المعاصرة، لذلك يسعى كثير من الأفراد إلى حماية أنفسهم من خلال تناول أطعمة تكافح معهم ضغوطات يومهم دون اللجوء إلى الأدوية، ومنها الأفوكادو الذي يعمل على:

  • تنظيم الناقلات العصبية في الدماغ لتنظيم المعارف الإدراكية والمشاعر.
  • قد يحفز إنتاج هرمون الدوبامين الذي له دور في تحسين المزاج.
  • يحتوي على حمض الفوليك و أوميغا 3 اللذان نقصها يسبب الاكتئاب.
  • قد يحفز إفراز هرمون السيروتونين الذي يساعد في علاج الأكتئاب والتقلبات المزاجية.

ختاماً

هل أدركت الآن مدى قوة الأفوكادو الصحية، فهو بمثابة مرجع واقي ضد العديد من الأمراض ومساعد فعال في علاج الكثير منها، لم يترك قلبك وعقلك حتى جلدك إلا وكان له دور فعال معهم.

يمكنك تناول الأفوكادو بعديد من الصور حتى تحصل على تلك الفوائد المذكورة مثل: تقطيعه شرائح على الطعام خاصة السلطة، أو في صورة شرائح مشوية، أو حتى تناوله في صورة مشروب بمفرده أو مخلوطاً مع فاكهة أخرى لذيذة تحبها، وهناك عديد من المستحضرات التجميلية بالفعل تحتوي على زيت الأفوكادو يمكنك الاستعانة بها.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Avocado: Nutrition and benefitsTop 5 health benefits of avocado7 Benefits of Eating Avocados, According to a Dietitian12 health benefits of avocadoAvocados 101: Health Benefits, Nutrition Facts, Weight Loss Info, and More


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.