الأمراض

أنواع الصداع وأسبابه



لا يمكننا التعامل مع الصداع على أنه مجرد شعور بالألم في الرأس، فهو متعدد الأنواع، كل نوع يرتبط به ظهور بعض الأعراض، ولكل نوع سبب محدد يرجع إليه، وبالتالي يحتاج كل واحدٍ منهم على حدة إلى علاج مختلف، فمن الضروري التوجه إلى الطبيب المختص، وتعتبر محاولة تحديد نوع الصداع الذي يعاني منه الشخص هي أول خطوة في رحلة التعافي التام منه، وذلك بالحصول على العلاج المناسب له؛ ولذلك حرصنا على عرض كافة أنواع الصداع الواردة وأسبابها خلال هذا المقال.

أنواع الصداع الأكثر شيوعًا

توجد أنواع هائلة من الصداع، قد يتجاوز عددها الـ 150 نوع، أغلب الأنواع المعروضة بالآتي شائعة بكثرة بين الناس، ولكل واحدٍ منها اسم ونقاط تميزه عن غيره وأعراض معينة مصاحبة له، ومن أنواع الصداع ما يلي:

  • صداع التوتر: وهو نوع شائع بشكل واسع بين كلٍ من البالغين والصغار في مرحلة المراهقة، أعراضه تقتصر على ألم تتراوح درجته من خفيف إلى متوسط، ويظهر بصورة متقطعة.
  • الصداع النصفي: وهو عبارة عن نبضات من الألم، تلازم الفرد 4 ساعات متواصلة وقد تمتد إلى 3 أيام، قد يصيب الفرد مرة إلى 4 مرات بالشهر الواحد، وتتعدد الأعراض الملازمة له ومنها: اضطرابات المعدة، الشعور بفقدان في الشهية، الحساسية الشديدة تجاه الضوء أو الروائح أو الضوضاء، الإحساس بالغثيان.
  • صداع عنقودي: يعتبر أشد أنواع الصداع، فهو يصاحبه حرقة بإحدى العينين أو فيما حولها، فقد يتدلى الجفن إلى الأسفل، يظهر احمرار بالعين، وتدمع بشكل غزير، تمتد نوبة الصداع من هذا النوع إلى 3 ساعات متواصلين للحد الذي يؤرقك عن النوم.
  • صداع يومي دائم: يعاني الناس من الصداع اليومي بأربعة أشكال مختلفة، لكلٍ منهم حالة خاصة يدخل بها الفرد، كما أن هذا النوع من الصداع ممكن المعاناة منه لمدة 15 يوم متواصل، وقد تمتد هذه المدة إلى 3 شهور، ومن أنوع الصداع اليومي ما يلي:
  • صداع توتري مزمن.
  • Hemicrania Continua
  • صداع مستمر مزمن.
  • صداع نصفي دائم.

 

  • صداع الجيوب الأنفية: من أول حالات الصداع صعبة التحمل هو الصداع المرتبط بالجيوب الأنفية، فهو عبارة عن ألم شديد ينتشر بعظام الوجنتين، الجبهة ومنطقة الأنف، وهو ينتج عن حدوث التهابات بالجيوب الأنفية.

 

  • الصداع المعقب لحدوث صدمة: عند التعرض لصدمة يتعاقب بعدها بيومين أو 3 أيام شعور ملحوظ بالصداع، قد يستمر لبضعة أشهر، ولكن إن ازداد الأمر يجب مراجعة الطبيب المختص، ومن أعراضه الشائعة هي:

 

  • تعسر في عملية التركيز.
  • الإحساس بدوار.
  • ألم خفيف، وقد تزداد حدته.
  • الإرهاق إثر أي مجهود بسيط.
  • مشكلات مختلفة بالذاكرة.

أنواع الصداع الأقل شيوعًا

هناك بعض الأنواع من الصداع تصيب أعداد محدودة جدًا من الناس، تندر الحالات التي تعاني منها أو التي تكون على علمٍ بها بين العامة، لكن بهدف التوعية حرصنا على ذكرها كالتالي:

  • هيمكرانيا كونتينوا Hemicrania Continua: ألم مزمن يلازم جانب معين من الوجه والرأس، تصاحبه بعض الأعراض المختلفة، ومنها ما يلي:
  • إدماع العينين.
  • قزحية.
  • احمرار بالعينين.
  • سيلان الأنف، وأحيانًا انسدادها.
  • تدلي الجفون إلى الأسفل.

 

  • الصداع المتعلق بالهرمونات: نوع من أنواع الصداع النادرة، وهو يظهر نتيجة حدوث أي تغير في مستويات الهرمونات الموجودة بالجسم، مثل تغير الهرمونات في فترة الطمث أو الحمل أو عند انقطاع الدورة الشهرية، أو التغيرات الناتجة عن تناول حبوب منع الحمل، أو وسائل العلاج بالهرمونات البديلة.

3–  الصداع الناتج عن الإفراط في تناول العقاقير: قد تعاني من الصداع نتيجة تناول إحدى المسكنات أو الوصفات الطبية بشكل مبالغ فيه، مثل تناول مسكن ما أكثر من مرتين أو 3 مرات خلال الأسبوع ، أو استخدامه بصورة تتجاوز الـ 10 أيام في الشهر الواحد.

4–  الصداع المعروف بآيس بيك: هو عبارة عن صداع قصير الأمد، هو طعن حاد يستمر لبضعة ثوانٍ، قد يتكرر لأكثر من مرة باليوم، ويجب التنويه على ضرورة استشارة الطبيب عند الشعور به؛ لإنه من الوارد ألا يكون صداع الجليد، وربما يكون من إحدى أعراض أي حالة أخرى.

5الصداع الشوكي: الأفراد الذين أجروا عمليات مثل عملية علاج انسداد العمود الفقري أو عملية فوق الجافية أو عملية البزل النخاعي، قد يصيبه صداع يسمى أحيانًا بصداع الثقب؛ لإنها مرتبطة بثقب الغشاء المحيط بمنطقة النخاع الشوكي، فعند تسرب السائل النخاعي خلال منطقة البزل يؤدي مباشرةً إلى الشعور بالصداع.

6صداع الرعد المفاجئ: النوع الأشد من بين جميع أنوع الصداع الشائعة والنادرة، فهو يأتيك بشكل مفاجئ دون سابق ألم، لا يتدرج بصورة خفيفة ثم شديدة، بل يكون أليمًا جدًا فور الشعور به، وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، ومنها ما يلي:

1- التهابات حادة بالأوعية الدموية.

2- حدوث تغير في مستوى ضغط الدم –خاصةً- في المراحل الأخيرة من الحمل.

3- عند حدوث إصابات بمنطقة الرأس.

4- وجود ضيق ملحوظ في الأوعية الدموية التي تحيط بالمخ.

5- تمزقات في الأوعية الدموية أو انسداد بها.

6- الإصابة بسكتة دماغية معروفة باسم الإقفارية، وهي في إحدى الأوعية الدموية المسدودة بمنطقة الدماغ.

7- سكتة دماغية تسمى بالنزفية، تنتج عن تمزق بالأوعية الدموية الموجودة في الدماغ.

أسباب الشعور بالصداع

الشعور بالصداع وارد في حالات كثيرة ومتنوعة، وهو عبارة عن شعور بالألم في منطقة الرأس، المسؤول عن إرساله كل من الأوعية الدموية والأعصاب القريبة والدماغ، فهناك بعض الأعصاب والعضلات الموجودة بالرأس تقوم بإرسال هذه الإشارات إلى العقل.

الأسباب الأكثر شيوعًا للشعور بالصداع

تتعدد الأسباب التي يرجع إليها معاناة الفرد من حالة الصداع، وهي حالات شائعة بين العديد من الأشخاص، ينتج عنها إصابة بالصداع تتراوح درجته بين الخفيفة والمتوسطة والشديدة، ومن أسباب الصداع المعروفة ما يلي:

  • العوامل البيئية: مثل الدخان الناتج عن احتراق التبغ، العطور المنزلية والروائح القوية بشكل عام، الضوضاء والضوء الشديد، التغيرات الواردة بالطقس وكذلك التلوث والمواد الكيميائية.
  • العلم الخاص بالوراثة: حيث أن الصداع قد ينتشر بين بعض العائلات، فحوالي 90 % من الصغار الذين يعانون من الصداع لديهم أشخاصًا من ضمن العائلة مصابين بنفس الحالة.
  • الضغط العصبي: حيث أن فترات الإكتئاب والشعور بالتوتر العاطفي من أهم عوامل الشعور بالصداع، وكذلك التغير في الروتين الخاص بالنوم.
  • الإصابة بأي أمراض: فنزلات البرد والإصابة بأي عدوى وكذلك الحمى تسبب شعور أليم بالصداع، وكذلك التهابات المرتبطة بالجيوب الأنفية، وعندما يكون الصداع عبارة عن ضربات متوالية في الرأس فهذا نتنبأ به عن وجود مشكلة صحية.

إلى هُنا نكون ألممنا بكل التفاصيل المتعلقة بالصداع من حيث أنواعه الشائعة وكذلك الأقل شيوعًا، وكذلك الأسباب التي يرجع إليها الإصابة بحالات الصداع، بحيث يصل الشخص المُطلع على النوع المحدد للصداع الذي يعاني منه، ويتعرف أيضًا على مسبباته لتجنبها، ويجب التنويه على مراجعة الطبيب فور الإحساس بألم مبالغ.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.