الصحة الجنسية

هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟

هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟ للإجابة عن هذا السؤال يمكنكم الاطلاع على المقال؛ حيث تتعرفون على أسباب ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية، وعلامات الخطر التي تخص هذا الأمر، فضلًا عن أبرز علامات الحمل المبكرة، وإليكم تفاصيل ذلك.

هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟

قد تشعر الزوجة أحيانًا بألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية، وقد تظن أن هذا الألم إحدى علامات الحمل، لكن في الحقيقة إن الإحساس بألم أسفل البطن بعد الجماع لا يعتبر من علامات الحمل.

ولذا يُوصى باستشارة مقدم الرعاية الصحية إذا كنتِ تشعرين بذلك دومًا، وبصفة خاصة عندما يكون الألم مصحوبًا بأعراض أخرى، مثل الحمى أو الإفرازات المهبلية السميكة.

ما هي علامات الحمل المبكرة؟

وبعد أن تعرفنا على إجابة هذا السؤال ” هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟”، نسرد لكم فيما يلي أهم علامات الحمل المبكرة، وهي:

1. غياب الدورة الشهرية:

وهي أولى علامات الحمل المبكرة والمؤكدة للحمل، ولكن قد يغفل عنها بعض النساء نتيجة حدوث نزيف بسيط في بداية الحمل، وهو ما يعرف بنزيف الغرز.

2. الغثيان الصباحي والتقيؤ:

وهو عرض يصيب أكثر من نصف النساء، وفي الغالب لا يقتصر وجوده في الصباح فقط، بل ويستمر خلال اليوم أيضًا.

ويبدأ هذا العرض ما بين الأسبوع الرابع والسادس من الحمل، وقد يستمر حتى الأسبوع الثاني عشر.

3. تغيرات  في الثدي:

حيث تشعر الزوجة في بداية حملها بألم في الثديين، وقد تلاحظ زيادة حجمهما، مع العلم أن هذه الأعراض تظهر أيضًا قرب موعد الدورة الشهرية.

5. زيادة عدد مرات التبول خلال اليوم:

وهو عرض يحدث نتيجة ضغط الرحم الحامل للجنين على المثانة، ويبدأ ظهوره في الأسابيع الأولى من الحمل.

6. الرغبة في تناول أطعمة معينة، والنفور من أطعمة أخرى:

وتعرف هذه العلامة باسم ” الوحم”؛ إذ أنها تميل إلى تناول بعض الأطعمة، وتنفر من أخرى، وقد تلاحظ تغير في مذاق الأطعمة التي كانت تحبها، كما قد تزداد رغبتها في تناول أشياء لا تؤكل، مثل الورق أو التربة.

أسباب الشعور بألم أسفل البطن بعد الجماع

وفي ظل الإجابة عن هذا السؤال ” هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟”، نعرض لكم فيما يلي أهم أسباب الشعور بألم أسفل البطن:

  1. تشنج عضلات البطن نتيجة اتخاذ وضعيات خاطئة، وهو ما يتسبب في الشعور بألم خلال العلاقة الزوجية وبعدها.
  2. وضعية الجماع، فبعض الوضعيات تسبب التواء للأربطة والعضلات؛ مما ينجم عنه ألم أسفل الظهر يمتد إلى البطن.
  3. ممارسة الجنس في وقت التبويض، وهو أحد الأسباب الرئيسة للإصابة بألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية.
  4. بعض مشاكل الجهاز الهضمي، مثل الإمساك.
  5. عدوى الجهاز التناسلي، مثل الكلاميديا والسيلان.
  6. التهابات الحوض.
  7. العنف عند الإيلاج.

هل التشنجات بعد العلاقة الزوجية تحفز المخاض ؟

مع اقتراب موعد الإجهاض تزداد  التقلصات والتشنجات؛ بحيث تصبح أقوى من ذي قبل، إذ يتسع الرحم إلى أقصى حدوده للسماح للجنين بالخروج.

وفي حال كنتِ تشعرين بتقلصات خفيفة بعد العلاقة الزوجية فهذا لا يُحفز على الإطلاق حدوث المخاض، ولذا لا داعي للقلق حيال هذا الأمر.

ولكن على الرغم من ذلك ننصحك بزيارة الطبيب ومناقشته حول هذا الأمر؛ لزيادة الطمأنينة وللتيقن من أن كل شيء على ما يرام بالنسبة لكِ وللجنين.

متى أتصل بالطبيب عند الشعور بألم أسفل البطن بعد العلاقة الحميمية؟

وفي الختام وفيما يتعلق بسؤال موضوعنا ” هل ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟” نذكر أنه يجب التواصل مع الطبيب على الفور عندما يكون الألم مصحوبًا بالأعراض التالية:

  1. ارتفاع في درجة حرارة الجسم مع أو بدون القشعريرة.
  2. الإصابة بنزيف حاد ومستمر.
  3. ألم حاد في الرأس.
  4. تشوش الرؤية.
  5. حرقة أثناء التبول.
  6. الشعور بدوخة أو الإغماء.
  7. حدوث أكثر من أربع تشنجات خلال ساعة واحدة؛ فقد يشير ذلك إلى الإجهاض.
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد
المصدر
inducelabor

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.