الأدوية

أفضل مضاد حيوي لالتهاب الأذن الوسطي للكبار



الأذن الوسطى هي منطقة مليئة بالهواء خلف طبلة الأذن غالباً ما تصاب بالتهاب سواء بكتيري أو فيروسي ويمكن أن ينتج كنتيجة لعدوى الجهاز التنفسي وتجمع الإفرازات الالتهابية في الأذن الوسطى وتسبب أعراض الإصابة من دوخة وألم وارتفاع درجة الحرارة.

أعراض الإصابة

  • ألم في الأذن.
  • مشاكل في السمع.
  • الدوخة وفقدان التوازن.
  • ارتفاع درجة الحرارة تصل إلى 38.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

يتم الشفاء العاجل من التهابات الأذن الوسطى في معظم الوقت ولكن قد ينتج بعض المضاعفات التي تظهر مع الإصابات المتكررة مثل

  • ثقب فى طبلة الأذن.
  • تلف في عظام الأذن والعصب السابع.
  • التهاب السحايا الذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى تلف الدماغ.

العلاج

يشمل العلاج المنزلي والعلاج الدوائي

العلاج المنزلي

  • الضغط على الأذن بكمادات دافئة.
  • الغرغرة بالماء المالح.
  • الحفاظ على وضع الجسم مستقيما خلال الجلوس.
  • محاولة السيطرة على التوتر والانفعال.

العلاج الدوائي

يصف الطبيب في معظم الأحوال مسكنات الألم لتخفيف من حدة الإصابة ويعتمد مدة العلاج على حسب عمر المصاب وشدة وطبيعة العدوى.

يلجأ الطبيب إلى المضادات الحيوية في حال كان الالتهاب ناتج عن عدوى بكتيرية ويستمر العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 10 أيام على الأقل.

أهم المضادات الحيوية

الأموكسيسلين

يعد أفضل مضاد حيوي لعلاج التهابات الأذن الوسطى وذات تكلفة منخفضة وفعالية عالية ومناسب للأشخاص الذين لا يعانون من حساسية البنسلين.

السيفالوسبورينات

تعد كبديل للأموكسيسلين لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للبنسيلين.

أزيثرومايسين

يعطي نتائج فعالة عند استخدامه بجرعات عالية ولكن لا يعد الخيار الأول لأنه تزداد نسبة مقاومة البكتيريا مع الإفراط في استخدامه.

العلاجات الأخرى

الأدوية المسكنة للألم

يصف الطبيب بعض الأدوية المسكنة للألم مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.

  • القطرات المسكنة للألم فى الاذن.
  • مضادات الهيستامين.
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
Middle ear infection (otitis media) Middle Ear Infection (Otitis Media)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.