الأمراض

أسباب الصداع النصفي الأيسر



من أنواع الصداع المتعارف عليها هو الصداع النصفي الأيسر، فالعديد من الأشخاص يعانون منه، لكل فردٍ منهم الأسباب الخاصة به التي أدت إلى المعاناة بالصداع من هذا النوع، حيث أنه متعدد الأسباب والعوامل التي تؤثر في ظهوره ودرجة المعاناة منه، وفي هذا المقال نُسلِّط الضوء على المسببات الشائعة للصداع النصفي الأيسر كمحاولة لتوعية الجميع بتجنُّب النقاط المؤدية إليه.

مسببات الصداع في الجانب الأيسر من الدماغ

تتعدد الحالات والظروف والأسباب التي تجعل الشخص من أحد المتضررين بألم الصداع النصفي الأيسر، ربما تكون أسباب مرضية أو عوامل بيئية وحياتية أو غيرها، ونوضح هذه العوامل من خلال النقاط التالية:

  • العوامل العصبية: المشكلات الواردة بالأعصاب من أول مسببات الصداع عند الكثيرين؛ لارتباطها المباشر بالرأس والدماغ؛ لذلك من أبرز الحالات العصبية المسببة للصداع النصفي الأيسر ما يلي:
  • آلام العصب المسمى بثلاثي التوائم: العصب ثلاثي التوائم هو المسؤول عن إمداد الوجه بالإحساس، فعند إصابته أي شيء يؤدي إلى هزة قوية وصادمة في الوجه مما يشعرك بألمٍ شديد.
  • الألم العصبي القذالي: يبدأ امتداد الأعصاب القذالية من أعلى منطقة الحبل الشوكي، مرورًا بالعنق حتى قاعدة الجمجمة، فعند إصابة هذه الأعصاب بتهيُّج تتسبب في ألم ووخز شديد في الرأس والجمجمة تحديدًا، لكن لا تطول مدته لأكثر من بضعة دقائق.
  • التهاب الشرايين الصدغي: ينتج هذا الالتهاب عن إصابة الأوعية الدموية، تتسبب في ألم قوي بالرأس والفك.
  • الإفراط في تناول بعض الأدوية: الأدوية أيضًا لها دور رئيسي في بعض حالات الشعور بالصداع، فهناك أعراض جانبية لكل نوع من بين العقاقير، قد يتصدر الصداع أول القائمة، كما أنه يشتد كلما تم الإفراط في تناول الجرعات، ومن العقاقير التي ينتج الصداع عن تناولها ما يلي:
  • ايبوبروفين.
  • سوماتريبتان وزولميتريبتان.
  • أسبرين.
  • أوكسيكودون وترامادول وهيدروكودون.
  • اسيتامينوفين.
  • كافيرجوت.
  • نابروكسين.
  • الأسبرين والأسيتامينوفين والكافيين مجتمعين.

 

  • العوامل الحياتية: هناك بعض الأمور في الحياة اليومية يمكن أن تتسبب في شعور أحدهم بالصداع النصفي الأيسر، ونحصر هذه العوامل لتجنُّبها، وهي موضحة كالتالي:
  • تجاوز الوجبات الأساسية: يغفل الكثيرون عن ضرورة الاهتمام بالطعام، فالامتناع عن الأكل لمدة طويلة يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في سكر الدم، مما يتسبب في الشعور القوي بالصداع النصفي الأيسر.
  • تناول الكحوليات: مادة الإيثانول التي تدخل في تكوين كل المشروبات الكحولية كالنبيذ والبيرة تعمل على توسيع الأوعية الدموية، وبالتالي تتسبب في ظهور ألم الصداع.
  • النوم غير الكافي: أول عوامل الصداع هو الأرق، فكل اضطرابات النوم كانقطاع النفس الانسدادي النومي تؤثر بشكل كبير في الشعور بالصداع النصفي الأيسر.
  • الأطعمة المتنوعة: الأطعمة التي تحتوي على كميات من المواد الحافظة هي من ضمن المسببات الرئيسية للشعور المزمن بالصداع النصفي الأيسر، ومنها الجبن المعتق والمكسرات واللحوم المصنعة.
  • الإرهاق: عند الوضع تحت ضغط شديد يفرز الجسم مواد كيميائية للهروب أو القتال، تعمل على شد العضلات بقوة وتحدث تغير في مستوى تدفق الدم، مما يظهر ألم الصداع.
  • الإصابة بالتهابات أو حساسية: يرتبط الشعور بالصداع ارتباطًا وثيقًا بالتهابات الجهاز التنفسي كنزلات البرد أو الإصابة بالانفلونزا، كذلك الحُمى و حساسية الجيوب الأنفية يتسببون في الإصابة بصداع شديد للشخص، وأيضًا الالتهابات الأكثر خطورة مثل التهاب السحايا أو أي التهاب بمنطقة الدماغ تؤدي إلى تألم الفرد بالصداع.
  • عوامل أخرى: هناك بعض العوامل التي لا تقع تحت تصنيف محدد، لكن لها دور أساسي في معاناة بعض الأشخاص من الصداع الأليم، عوامل يمكن الانتباه إليها وتجنبها قدر الإمكان، ومنها ما يلي:
  • الجلوكوما: من أعراضها الأساسية هو الشعور بصداع شديد، فهو عبارة عن ارتفاع في مستوى ضغط العين قد يتطور أحيانًا إلى العمى.
  • الورم الدماغي: يتسبب الورم في منطقة الدماغ إلى صداع شديد الألم، وهو عرض مصاحب لعدة أعراض أخرى كفقدان البصر واضطرابات النطق ونوبات المرض المختلفة وكذلك الثقل في المشي.
  • الارتفاع الملحوظ بمستوى ضغط الدم: قد يؤدي زيادة ضغط الدم إلى تألم الشخص بصداع شديد.
  • الإصابة بارتجاج في المخ: الضربات القوية على الرأس والصدمات المباشرة في الدماغ يظهر نتيجتها صداع نصفي أيسر مؤلم كأول عرض من أعراضها.
  • غطاء الرأس الضيق: ارتداء الأغطية الواقية للرأس الضيقة تؤثر بشكل مباشر على الدماغ، فأحيانًا تتسبب في شعور بصداع شديد في النصف الأيسر بسبب شدة الضغط عليه، .
  • الإصابة بالسكتة الدماغية: الجلطات الدموية تتسبب في سد الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ، وبالتالي ينقطع تدفق الدم بها ويُصاب الفرد بسكتة مفاجئة في الدماغ، مما يُشعر الفرد بصداع شديد، كعلامة تحذيرية للإصابة بسكتة في الدماغ.

اتضح لنا خلال المقال تعدد الأسباب المؤدية للصداع النصفي الأيسر، حيث أنها قد تكون أسباب عصبية أو عوامل متعلقة بالنمط الحياتي اليومي، أو حتى أسباب مرتبطة بالإفراط في استعمال بعض الأدوية أو الإصابات الواردة بالتهابات أو حساسية في مختلف أجزاء الدماغ والرأس بشكل عام؛ لذلك وُجب التنويه على ضرورة الحرص من كل الأمور المذكورة أعلاه؛ حتى نتحاشى الإصابة بالصداع والتأزُّم منه، كما يجب مراجعة الطبيب المختص بكل الأعراض حرصًا على سلامة صحة الفرد.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.